يونيو 26, 2022 @ 17:29

بوررتسودان 21 يونيو 2022 – هددت هيئة نقابية في شرق السودان الثلاثاء، بالاعتصام، وبدء إضراب عن العمل وإغلاق للطرق حال اكتمال صفقة إنشاء ميناء جديد بالبحر الأحمر.

وأعلن رجل الأعمال السوداني أسامة داؤود الاثنين، إن دولة الإمارات العربية المتحدة، ستبني ميناءً جديداً على البحر الأحمر في السودان، في إطار حزمة استثمارية بقيمة 6 مليارات دولار.

وقال رئيس الهيئة النقابية لعمال الموانئ عبود الشربيني لـ”سودان تربيون” “إنهم يرفضون أي خطوة تهدف لإنشاء ميناء جديد على ساحل البحر الأحمر لأن الخطوة ستؤدي لتشريد ألاف العمال”.

وأضاف “حال اكتمال الصفقة سنلجأ لخطوات تصعيدية من بينها الإغلاق”.

وقال الشربيني “لا أسامة داؤود ولا الإمارات يستطيعوا تنفيذ مشروع علي أرض الواقع” وأكد أن هيئة الموانئ البحرية ستظل سودانية ولن يسمحوا لأي تدخل أجنبي لإدارة المنشات البحرية مشيراً إلى أن شرق السودان ليس في حوجة لموانئ جديدة فقط تحتاج الموجودة منها إلى تأهيل.

ومن شأن إنشاء ميناء جديد على ساحل البحر اثارة موجة رفض واسعة حيث أبدى  أهالي رفضهم تأسيس منشأة بحرية في منطقة مقرسم الغنية بالشعب المرجانية وموقع لصيد أسماك الناجل الضخمة والنادرة حيث أن إنشاء الميناء يوقف مصدر دخل معظم السّكان المعتمدين بشكل رئيسي في معيشتهم على الصيد.

بدورها أكدت شركة موانئ أبوظبي في تعميم صحفي لسوق أبوظبي للأوراق المالية الثلاثاء “أن الخبر المتداول في وسائل الإعلام حول إبرامها اتفاقيات للدخول في مشروع مشترك لبناء ميناء في السودان غير صحيح”.

وأوضحت أنها بصدد مناقشات مبدئية مع الجهات المعنية في السودان وذلك في ظل سعيها المستمر لدراسة وتقييم مشاريع جديدة وأكدت بأنها ستقوم بالإفصاح للسوق حال تم الموافقة أو اعتماد أي مشروع واستثمار جديد لها وفق الأنظمة المتبعة.

وقال أسامة داؤود الذي تحدث لرويترز إن الميناء الذي تبلغ تكلفته 4 مليارات دولار، وهو مشروع مشترك بين مجموعة (دال) وموانئ أبو ظبي، المملوك لشركة أبو ظبي القابضة ADQ، سيكون قادراً على التعامل مع جميع أنواع السلع والتنافس مع الميناء الوطني الرئيسي في البلاد، بور تسودان.