سبتمبر 25, 2021 @ 23:43

الفاشر 11 سبتمبر 2021 ـ وقع برنامج دعم الأسر السودانية “ثمرات” الممول دوليًا، اتفاقا مع ولاة ولايات دارفور، لبدء تلقي المواطنين في الإقليم الدعم المالي المباشر.

الأسواق السودانية تشهد إرتفاعاً كبيراً في أسعار السلع

واتخذت حكومة الانتقال برنامج الدعم المباشر بديلا للدعم السلعي الذي رفعته عن الوقود والخبز والكهرباء، وذلك في حزمة الإجراءات الاقتصادية القاسية التي تُنفذها بتوصية من صندوق النقد الدولي.

وقال مسؤول برنامج ثمرات، معتصم أحمد صالح، عقب إكمال مراسم التوقيع، السبت؛ إن الاتفاق “يهدف إلى كيفية تنفيذ البرنامج في ولايات دارفور الخمس”.

وأشار إلى أن الاتفاق يقضي بتقديم البرنامج الدعم الفني والتدريب فيما توفر ولايات دارفور المعينات اللوجستية والإشراف والمتابعة والتنسيق.

وتتلقى كل أسرة مكونة من 6 أفراد 30 دولار شهريا، نحو 13 ألف جنيه، وهو مبلغ يكفي لشراء احتياجات أسرة متوسطة الحال لأقل من 10 أيام نظرا لارتفاع معدل التضخم الذي بلغ في شهر يوليو الفائت 412%.

وفي 5 أغسطس الفائت، قال مسؤول برنامج ثمرات إن الحكومة لم تُرسل أموال الدعم النقدي المباشر لـ 1.1 مليون أسرة من أصل 1.7 مليون أسرة جرى تسجيلها في البرنامج رسميا.

وتخطط الحكومة من خلال البرنامج الذي تُنفذه مؤسسات حكومية عديدة بدعم فني من برنامج الغذاء العالمي والبنك الدولي؛ لتغطية 32 مليون شخص في برنامج الدعم المباشر، أي 80% من السُكان.