يناير 27, 2023 @ 1:39

الخرطوم 23 يناير 2023 – أطلع عضو مجلس السيادة السوداني، رئيس الجبهة الثورية، الهادي إدريس، الاثنين، وفد الآلية الثلاثية برئاسة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالسودان، فولكر بيرتس، على نتائج زيارته لجمهورية جنوب السودان، والتفاهمات التي تمت بشأن ملف السلام، والورش المزمع عقدها لتقييم وتقويم اتفاق جوبا، في إطار العملية الجارية لإنهاء الأزمة السياسية بالبلاد.

ويسرت أطراف دولية، من ضمنها الآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وإيقاد، توقيع إطار اتفاق بين القادة العسكريين وطيف واسع من القوى المدنية الباحثة عن الديمقراطية، لضمان خروج الجيش من المشهد السياسي، وإعادة الحكم المدني.

وقال إدريس في تصريح صحفي، عقب اللقاء، إن دولة الجنوب، وبوصفها دولة وسيطة وضامنة لاتفاقية السلام، يجب أن يكون لها دوراً في الورش الخاصة بالعملية السياسية، لاسيما تلك المتعلقة بقضية الشرق والسلام، مرجحاً عقد ورشة السلام، بحلول فبراير المقبل.

ووقعت الحكومة الانتقالية المعزولة بقيادة المدنيين، وقوى مسلحة على اتفاق سلام تاريخي في أكتوبر 2020 يمهد لإنهاء العنف والصراع، ويعيد تقسيم الثروة والسلطة بين المركز والأقاليم.

وأبان إدريس أن زيارتهم لجوبا تطرقت إلى دور دولة الجنوب في العملية السياسية الجارية في السودان.

وأضاف: “تفاكرنا مع وفد الآلية الثلاثية حول إمكانية إيجاد دور أساسي لدولة جنوب السودان في العملية السياسية الجارية حاليا”.

وتابع: “وفد الآلية تفهم الأمر وأعرب عن ترحيبه بزيارتنا لجوبا”.

وبدأت القوى الموقعة على الاتفاق الإطاري، جولات خارجية، بهدف حشد الدعم للاتفاق السياسي المرتقب.

وفي منحى ذي صلة، أكد عضو مجلس السيادة، مضي العملية السياسية إلى مراحلها النهائية، وكشف عن جهود لإلحاق الممانعين للاتفاق، وصولاً لعملية سياسية شاملة، تؤسس لمسيرة التحول والانتقال المدني الديمقراطي (حد تعبيره).

وتبرز قوى الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية، كأهم ائتلاف سياسي، تقاطع مكوناته العملية السياسية، بدعوى أنها صنيعة أجنبية، وتكرس للتهميش والإقصاء.