1. الخارجية السودانية: قادرون على إرغام أثيوبيا بعدم الملء الثاني لسد النهضة
  2. أسر شهداء الثورة السودانية: تجاهل حكومي لطلب بإحياء ذكرى «فض الإعتصام»
  3. مسؤولة بـ «يونسيف» تحث السودانيين على التطعيم بلقاح «كورونا»
  4. مو إبراهيم: لا يمكن للناس أن يأكلوا ديمقراطية
  5. جمال سالم ينضم لمعسكر الهلال
  6. تدوين الأحداث بين عصر البطولة وحياكة الدجل
  7. «سيداو» بعيدا عن تنميط فضيل وفضيلة 
  8. بدعوة من قطبي ابوعشر اتحاد الكاملين وانديته يلتئمون بنادي الشاطئ
  9. المريخ يواصل تحضيراته الجادة بمعسكر القاهرة ويتدرب وسط أجواء حماسية
  10. بيان مشترك للحرية والتغيير وشركاء السلام حول سد النهضة
  11. الحاج يوسف: الأجهزة الأمنية التابعة للجنة إزالة التمكين مارست صنوفاً من الضرب والتعذيب ضد ممثلي لجان المقاومة
  12. وفد من الكونغرس الأمريكي يزور معسكراً للاجئين الإثيوبيين شرقي السودان
  13. بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 7 مايو 2021
  14. رابطة الهلال بالشرقية تكرم دياب
  15. 119 جندي أثيوبي بـ (يوناميد) يطالبون باللجوء الى السودان
مايو 7, 2021 @ 5:54
  1. الخارجية السودانية: قادرون على إرغام أثيوبيا بعدم الملء الثاني لسد النهضة
  2. أسر شهداء الثورة السودانية: تجاهل حكومي لطلب بإحياء ذكرى «فض الإعتصام»
  3. مسؤولة بـ «يونسيف» تحث السودانيين على التطعيم بلقاح «كورونا»
  4. مو إبراهيم: لا يمكن للناس أن يأكلوا ديمقراطية
  5. جمال سالم ينضم لمعسكر الهلال
  6. تدوين الأحداث بين عصر البطولة وحياكة الدجل
  7. «سيداو» بعيدا عن تنميط فضيل وفضيلة 
  8. بدعوة من قطبي ابوعشر اتحاد الكاملين وانديته يلتئمون بنادي الشاطئ
  9. المريخ يواصل تحضيراته الجادة بمعسكر القاهرة ويتدرب وسط أجواء حماسية
  10. بيان مشترك للحرية والتغيير وشركاء السلام حول سد النهضة
  11. الحاج يوسف: الأجهزة الأمنية التابعة للجنة إزالة التمكين مارست صنوفاً من الضرب والتعذيب ضد ممثلي لجان المقاومة
  12. وفد من الكونغرس الأمريكي يزور معسكراً للاجئين الإثيوبيين شرقي السودان
  13. بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 7 مايو 2021
  14. رابطة الهلال بالشرقية تكرم دياب
  15. 119 جندي أثيوبي بـ (يوناميد) يطالبون باللجوء الى السودان

الخرطوم: السوداني

اطلعت وزيرة الخارجية د. مريم الصادق، الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني، اليوم بعنتيبي، الموقف السوداني ونتائج مفاوضات سد النهضة الأخيرة، وسردت محطات التفاوض منذ اتفاق إعلان المبادئ وموقف السوداني الإيجابي للوصول إلى اتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة.

وكشفت الوزيرة، عن الخطوات التي اتخذها السودان بحثاً عن اتفاق قانوني بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، وأن تعنت إثيوبيا ورفضها يجعلها في خانة المعتدي الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين.

وأكدت د. مريم، على متانة العلاقات الثنائية المتميزة بين السودان ويوغندا في مختلف المجالات، مشيدة بنهج الرئيس موسيفيني في دعم جهود السلام.

من جانبه، ثمن الرئيس اليوغندي، دور السودان في القارة ومُبادراته السلمية، مؤكداً على دعم يوغندا للحوار المفضي لتحقيق مكاسب كل الأطراف، مشيراً إلى أن المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف هو الاتفاق على الرؤية الاستراتيجية لإدارة مياه النيل، مُعتبراً أن ملء وتشغيل السد يطلب النظر باعتبار إلى الجوانب البيئية، متفهماً موقف السودان الداعي إلى مُفاوضات منتجة تفضي إلى نتائج تحقق الرضاء لكل الأطراف.

ووعد الرئيس موسيفيني بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في أقرب وقت، للتباحُث معه لتقريب وجهات النظر بما يمكن للتوصل الى مفاوضات جدية تحدث تقدماً في هذا الملف المهم.

هذا، وقد جرى اللقاء الذي استغرق عدة ساعات في القصر الرئاسي المنيف المطل على بحيرة فيكتوريا، وسط اأجواء مرحة، تبادل فيه الرئيس موسيفيني القفشات مع الوزيرة وأعضاء الوفد، واستدعى فيه علاقاته الممتدة لعقود مع الزعماء السياسيين السودانيين حاكمين ومعارضين.