مواقف احزاب الفكة الرافضة للطواريء تتوالى …المؤتمر الشعبي يُعلن رفضه إعلان الطوارئ



أعلن حزب المؤتمر الشعبي، أكبر الأحزاب الحليفة للمؤتمر الوطني، رفضه القاطع لإعلان حالة الطوارئ في السودان، لأنه يُحجم ويحد من الحريات، ويوصف أنه ضد مبادرة الرئيس البشير الداعية للحوار مع الممانعين.

وقال القيادي بالحزب رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان بشير آدم رحمة، في تصريح صحفي اليوم الخميس، إن موقف الحزب المبدئي يرفض الطوارئ.

ويُعد موقف الشعبي اليوم، هو الثاني بعد الاتحادي الديمقراطي الأصل، الذي أكد رفضه لقانون الطوارئ في بيانٍ رسمي.

واعتبر آدم رحمة، أن القانون لم يُفرض لأسباب اقتصادية رغم أن الاحتجاجات الحالية بدأت لأسباب اقتصادية.

وتساءل كيف للحكومة أن تحاور شخصاً وهي ترفع سيف الطوارئ في مواجهته.

ووصف القانون الطوارئ بالأمر السالب، لأنه يحد من مشاركة الممانعين في دعوة الرئيس للحوار، ونوه إلى أن الأجدى إطلاق سراح المعتقلين والسماح للأحزاب بإقامة الندوات والمشاركة في المظاهرات.

وأشار رحمة إلى أنه حال تفعيل قانون مفوضية مكافحة الفساد لن تكون هنالك حاجة لإعلان الطوارئ، مؤكداً أنه ضد حرية العمل السياسي فضلاً عن كون يُعطل النشاط الاقتصادي والاستثمار.

موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way