ماليزيا تنحاز للثورة بتوقيع ميثاق روما



ضاقت ولما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظن انها لاتفرج ,يعيش الانقلابيون اسوأ ايامهم الان على الاطلاق( والتسوى كريت تلقاها فى جلدها ) الانقلابيون كانوا يعتقدون ان الامور كلها اصبحت تحت سيطرتهم ,ونسوا ان الله يمهل ولا يهمل ,ونسوا انهم نسوا الله فأنساهم انفسهم ! الفرعون البشير وسحرته كانوا يمنون النفس بأن يخلدوا فى حكم السودان الى ان يسلموها المسيح على حسب زعمهم وغرورهم ولكن هيهات : (اذا الشعب يوما ارادة الحياة :::فلابد ان يستجيب القدر), وها هى ارادة المولى عز وجلّ قد نفذت حكمها فى الفرعون البشير وهامانه على عثمان وسدنتهم من السحرة والجنود ورأوا مالم تره اعينهم من قبل وسمعوا ما لم يسمعوا به من قبل وهم يتخبطون يمينا ويسارا والشباب يلقنونهم دروسا وعبر واصبحوا متحيرين من الذى يجرى فى الشارع السودانى بقيادة شباب كان الانقلابيون يعتقدون انهم شباب فاشل ولم يستطع ان يحرك ساكنا ضدهم وكانوا فى غمرة النشوة والغرور ولكن سرعان ما انتفض المارد وهب بثورة عارمة قضت على اكل محن اللانقاذ التى منوا بها البلاد والعباد وشبعوا الشعب السودانى (مغسة ) ودمار وهلاك وشبعوا الشعب السودانى تسلط وتكبر وعجرفة وكبرياء واسس لحكم عموده الفقرى الكذب والغش والنفاق وقديما قالوا( الكذب حبلوا قصير )والكذاب وصلوا خشم الباب(نقطة) ومازلت اكتب عن الشباب الثائر الذى حير الحاضرون واذهل الانقلابيون انه شباب (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب )هو شباب اليوم وحامى المستقبل وحاكم سودان الغد بأذن الله (نقطة ).
الحقيقة اليوم الخامس من مارس 2019,يوم الخبر السعيد الذى سوف يحير الفرعون وهامانه وسدنته وسحرته وجنوده ولم يعلموا ان ما خفى اعظم بأذن الله ولم يعلموا ان (السايقة واصلة ) وبحمد الله جاء هذا الخبر المفرح وبقدرة القادر الله سبحانه وتعالى الذى ينصر الحق والذى قال ( اظلمونى ولاتظلموا خلقى لانى كفيل بكم,) وبينما الانقلابيون فى غمرة حلولهم الامنية التعسفية الطوارىء وما ادراك ما الطوار — أكثر

موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way