1. عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاحد 10 ابريل 2021
  2. كلمة مؤثرة من الملكة إليزابيث في وداع الأمير فيليب
  3. نذرُ حرب مائية..أزمة سد النهضة إلى أين..؟
  4. الأمير فيليب.. لماذا لم يكن ملكا؟
  5. أعلن تخفيض القطوعات .. وزير الطاقة والنفط لـ (باج نيوز): نقلة كبيرة في إنتاج الكهرباء خلال الأيام المقبلة
  6. مجلس الأمن والدفاع يقرر إرسال قوة للتدخل السريع في دارفور
  7. الريال يسقط برشلونة في الكلاسيكو ويتصدر الدوري الأسباني مؤقتاً
  8. قال إن التازي لم يفِ بوعده .. سوداكال يتكفل ببناء أكاديمية عالمية وتأهيل إستاد المريخ
  9. الذكري الاولي لخديعة حلاوة قطن
  10. تسجيل أكثر من 20 ألف إصابة بالدرن
  11. السودان يؤكد على تبادل المعلومات ضمن إتفاق قانوني لملء وتشغيل سدالنهضة
  12. السودان يرفض العرض الاثيوبي بتبادل البيانات حول ملء وتشغيل سد النهضة
  13. ريال مدريد يحسم الكلاسيكو ويصعد لصدارة الليغا
  14. عرمان: أكثر من مركز لاتخاذ القرار ولا يوجد حوار حقيقي مع العسكر
  15. السودان يرفض عرضاً إثيوبياً بشأن سد النهضة
أبريل 10, 2021 @ 22:52
  1. عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاحد 10 ابريل 2021
  2. كلمة مؤثرة من الملكة إليزابيث في وداع الأمير فيليب
  3. نذرُ حرب مائية..أزمة سد النهضة إلى أين..؟
  4. الأمير فيليب.. لماذا لم يكن ملكا؟
  5. أعلن تخفيض القطوعات .. وزير الطاقة والنفط لـ (باج نيوز): نقلة كبيرة في إنتاج الكهرباء خلال الأيام المقبلة
  6. مجلس الأمن والدفاع يقرر إرسال قوة للتدخل السريع في دارفور
  7. الريال يسقط برشلونة في الكلاسيكو ويتصدر الدوري الأسباني مؤقتاً
  8. قال إن التازي لم يفِ بوعده .. سوداكال يتكفل ببناء أكاديمية عالمية وتأهيل إستاد المريخ
  9. الذكري الاولي لخديعة حلاوة قطن
  10. تسجيل أكثر من 20 ألف إصابة بالدرن
  11. السودان يؤكد على تبادل المعلومات ضمن إتفاق قانوني لملء وتشغيل سدالنهضة
  12. السودان يرفض العرض الاثيوبي بتبادل البيانات حول ملء وتشغيل سد النهضة
  13. ريال مدريد يحسم الكلاسيكو ويصعد لصدارة الليغا
  14. عرمان: أكثر من مركز لاتخاذ القرار ولا يوجد حوار حقيقي مع العسكر
  15. السودان يرفض عرضاً إثيوبياً بشأن سد النهضة

الخرطوم :الوطن
ثمن الدكتور المحجوب محمد عبدالله الخبير والمحلل الاقتصادي التشريعات الجديدة للحد من تهريب المعادن السودانية جوا وبحرا وبرا التي سنتها حكومة السلام واصفاً اياها بالخطوة المهمة جدا في بداية الطريق الصحيح لصون الثروات السودانية وقطع كل الأيادي العابثة التي تسعى لتحطيم وتدمير الاقتصاد السوداني مبينا ان هذه التشريعات تأخرت كثيرا وكان من المفترض أن تسنها الحكومة الانتقالية الأولى شاجبا تأخرها في معالجة هذا الملف وقال المحجوب أنه بعد انضمام قادة حركات الكفاح المسلح للحكومة وضعت الكثير من الأمور في نصابها وبدأت مسيرة الإصلاح الاقتصادي بنيويا وهيكليا وبدأت عملية ازالة التشوهات من جسد الاقتصاد السوداني موضحا ان هذه الأجراءات لو كانت اتخذت منذ عهد الحكومة الانتقالية الأولى كانت ستوفر على الشعب السوداني كثير من الوقت وكانت ستفتح الباب واسعا أمام وضع حلول جذرية ونهائية للازمات التي يعاني منها الاقتصاد السوداني مشددا على ان الانشغال بالصراعات السياسية الضيقة والاهتمام بتحقيق المكاسب الحزبية والذاتية وعدم قوة وتماسك الحاضنة السياسية قحت أضاع على السودان فرص هائلة لتنفيذ أهداف واجندة الثورة السودانية وفي مقدمتها العيش الكريم والعدالة الاجتماعية وحل مشاكل الشباب السوداني. وأكد المحجوب أن أولى المبادرات لتنظيم صادر الذهب السوداني ومكافحة تهريبه كان قد ابتكرها ورعاها وأشرف على تنفيذها في مراحلها الأولى الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة ممتدحا اياها موضحا انها وضعت اللبنة الأولى لتطوير قطاع الذهب السوداني والان تنفذ في ظل حكومة السلام بكل كفاءة وبدأت تظهر آثارها الايجابية على الاقتصاد السوداني. وابان الدكتور المحجوب ان اي إجراءات اقتصادية لتطوير مسيرة الاقتصاد لاتحرسها التشريعات القانونية الرادعة لن ينفذها احد ولن تعمل بموجبها اي جهة بوصفها نصائح ليس إلا مشيرا الي ان جبرية القواعد القانونية والزاميتها درع واقي للاقتصاد ضد المخربين ليس فقط في قطاع المعادن ولكن في كل القطاعات الاقتصادية الأخرى. ودعا عبدالله كل الاجهزة السودانية المختصة بتنفيذ ومراقبة هذه التشريعات بتنفيذها بكل دقة وسرعة بعيدا عن أي مجاملات سياسية أو قبلية لحماية الاقتصاد السوداني منوها الي ان الانسجام والتماهي والتنسيق عالي المستوى بين وزراء القطاع الاقتصادي في حكومة السلام كفيل باحداث اختراقات اقتصادية مهمة وفعالة.