فبراير 26, 2021 @ 16:32

الخرطوم :الوطن
قال الدكتور المحجوب عبدالله محمد الخبير الاستراتيجي أنه إذا صحت الانباء المتداولة في وسائط التواصل الاجتماعي بان هناك موظفين في الدولة يتقاضون مرتباتهم بالدولار الامريكي فإن تلك كارثة كبيرة جداً ولاتمت للعدالة بصلة بعد ثورة ديسمبر وهو إستفزاز للشعب السوداني في وقت يكابد ويعاني فيه الشعب السوداني مشقات أزمة إقتصادية قاسية جداً ولم تقم الحكومة السابقة حتى الان في وضع حلول للضائقة المعيشية التي أثقلت كاهل المواطن.
وأضاف المحجوب أنه لايستقيم عقلاً ومنطقاً أن يقضي المواطن السوداني جل وقت يومه في صفوف الخبز والوقود والغاز وفي ذات الوقت يوجد موظفين في الحكومة السودانية التي من أوجب واجباتها رفع المعاناة عن الشعب يصرفون مرتباتهم بالدولار الامريكي دون أن يقدموا للشعب أي حلول أو بدائل مناسبة لتخفيف الضغط المعيشي مبيناً أن حكومة الثورة يجب أن تعبر عن الثوار ويجب على كل من يتقلد فيها منصب وزاري أو وظيفة عليا أن يكون أتي من رحم الثورة ومعاناة شعبها وإن أبعد نفسه عن معاناة الشعب السوداني فهو لايمثل ثورة ديسمبر المجيدة ولايمث للثوار والشهداء بصلة.ونوه عبدالله إلى أن أهم شعارات الثورة هو تحقيق العدالة وجعل الناس سواسية أمام القانون وامام الازمة الاقتصادية والا يكون هناك تمييز لاي أحد على الاخر في كل دواويين الدولة مشدداً على انه إذا كانت الدولة تمتلك الامكانيات لصرف مرتبات العاملين لديها بالدولار فينبغي أن يشمل ذلك جميع العاملين بالدولة ولايكون حكراً على فئة معينة من الموظفين بالدولة.
ودعا الدكتور المحجوب وزير المالية لازالة مثل هذه الفوارق إن وجدت مشيرا أنه إذا صحت الانباء التي تم تداولها بكثافة حول الامر فإن ذلك يعتبر كارثة حقيقية مؤكداً أنهم على ثقة تامة بان الدكتور جبريل إبراهيم وزير المالية حريص على تحقيق العدالة وصيانة وحفظ المال العام ضد أي عمليات فساد منظورة أو مستترة وتصحيح أي أخطاء قد تكون أرتكبت إبان تولي الحكومة السابقة زمام الامور.