نوفمبر 26, 2020 @ 15:47

الخرطوم: الوطن
كشف عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير محمد شيخون عن عجز الحكومة من دفع فواتير واصل الديون البالغة 64 مليار دولار تجاه الوقود والكهرباء والقمح، الأمر الذي فاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد.
وقال شيخون خلال مخاطبته مقررات المؤتمر الاقتصادي الذي نظمته منظمة أفريقيا العدالة بالسودان امس إن الموازنة تعاني من عجز بلغ نحو (5) مليار دولار، وأضاف “انعكس ذلك على فجوة في السلع الأساسية.
وأشار إلى أن الحكومة ليس لديها حلول بشانها مما جعلها تتطلع إلى الاعفاءات والمنح والقروض بدلا عن الإنتاج.
وقال إن صندوق النقد الدولي وضع روشتة للحكومة وطالبه برفع الدعم عن السلع وتخفيض قيمة الدولار الجمركي والجنيه السوداني، وأشار إلى أن الحكومة قامت بتنفيذ جزئي منها مما أدى إلى هذا الخلل والارتفاع غير المسبوق في السلع الأساسية..
وقال إن عائدات الذهب مفترض ان تبلغ 21 مليار دولار على أسوأ تقدير، وأشار إلى أنها كافية لسد الفجوة من العملة الأجنبية.

من جهته كشف مدير منظمة إفريقيا العدالة بالسودان حافظ اسماعيل أن الحكومة سترفع الدعم عن الكهرباء والقمح قريبا.
وقال ان نظام الدعم ليس ذو فاعلية على الاقتصاد،. ونبه إلى أن الحكومة يجب أن لا تعامل المواطن في دعم السلع بسعر الدولار في السوق ألموازي.
وأشار إلى أن تفاقم المديونية زاد من حدة الأزمة الاقتصادية في ظل العجز عن دفع فواتير السلع الأساسية التي يتم استيرادها بنسبة 90%.
وخرج السمنار بتوصيات ترفع إلى الحكومة منها العمل على الإصلاحات( الضريبية والجهاز المصرفي) والسياسات النقدية والمؤسسي) ووضع استراتيجية لمحاربة الفقر بجانب تحديد الصلاحيات الواجب اتخاذها لتحقيق قدر من استقرار الاقتصاد.