أبريل 10, 2021 @ 14:58


أجرى رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، مباحثات هاتفية مع وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، تركزت على دعم جهود الحكومة بقيادة المدنيين بالسودان.

الخرطوم: التغيير

أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، يوم الإثنين، أهمية السودان في استقرار المنطقة والأقليم.

وأزالت الولايات المتحدة اسم السودان من قوائم الأرهاب نهاية 2020، بعد ما قرابة ثلاثة عقود من تصنيف سلوك النظام البائد بأنه داعم للأرهاب.

وأبان بلينكين في الاتصال عن دعم واشنطن لجهود الحكومة في دفع عملية السلام الشامل، ومعالجة القضايا الإقليمية والاقتصادية، بجانب تعزيز الإصلاحات السياسية.

وورثت حكومة انتقالية بقيادة مدنية، حكم السودان، بعد ثورة شعبية أطاحتبالرئيس عمر البشير (يونيو 1989- أبريل 2019).

وأبدى ترحيب الإدارة الأمريكية بتوقيع إعلان المبادئ بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال.

ووقع رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحركة الشعبية شمال، عبد العزيز الحلو، بجوبا، على اتفاق يمهد لعودة التفاوض المباشر بين الجانبين.

واشتمل الاتفاق على بند لفصل الدين عن الدولة، وآخر لتكوين جيش وطني جديد، وفقاً لعقيدة جديدة، مع مراعاة التعدد والقوميات في اختيار عناصره.

وأضاف بلينكين: واشنطون ستواصل دعمها لعملية السلام ودعم اتفاق جوبا لسلام السودان والتوقيع عليه كشاهد.

سد النهضة

واستمع الوزير الأمريكي لشرح من رئيس الوزراء حول موقف السودان من قضية سد النهضة وقضايا الحدود ، وأعلن تأييده لجهود الحوار والحل السلمي.

وتخوض دول (السودان، مصر، إثيوبيا) صراعاً مع الوقت للتوصل لتوافقات بشأن ملء وتشغيل السد الواقع على مقربة من الحدود السودانية.

وتصر إثيوبيا على تعبئة الخزان، يوليو المقبل، حتى دون التوصل لاتفاق ملزم مع السودان ومصر.

وتصنف الخرطوم والقاهرة التعنت الإثيوبي ، بأنه تهديد مباشر لأمنهما القومي.

وترعى الكونغو بصفتها رئيساً للاتحاد الأفريقي مباحثات بين أطراف النزاع، في محاولة لتقريب وجهات النظر.

مؤتمر باريس

وشدد بلينكين على دعم واشنطن لمؤتمر باريس، وعزمها المشاركة فيه بمستو عالٍ، ودعم جهود إسقاط الديون على السودان.

وأكد تعاون الحكومة الأمريكية مع السودان من أجل استعادة الأموال المنهوبة، ودعم إصلاحات النظام المصرفي.

ولفت إلى أن  توجيه جهود في المؤتمر لحثّ المصارف العالمية على التعاون مع السودان.

كما ناقش رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأمريكي التقدم في بداية عمل الآلية الوطنية لحماية المدنيين بدارفور، وكل أنحاء البلاد.