سبتمبر 28, 2021 @ 17:10



سجّلت في السودان حالتا وفاة بفيروس «كورونا»، بجانب خمس إصابات جديدة جميعها شمالي البلاد. في وقت يشهد فيه انتشار الفيروس تراجعاً واضحاً.

الخرطوم: التغيير

أعلن تقرير حول انتشار فيروس «كورونا» في السودان، أنه تم تسجيل «5» حالات إصابة مؤكدة ليوم أمس الثلاثاء، بجانب حالتي وفاة.

وطبقاً لتقرير «كورونا» رقم «481» للحالات المشتبه بها والمؤكدة ليوم أمس، فإن أربعاً من الحالات تم تسجيلها بالولاية الشمالية وحالة واحدة بولاية نهر النيل.

وسجّل التقرير وفاة حالتين موزعة بين ولايتي نهر النيل والشمالية.

وبلغ إجمالي الوفيات منذ بدء جائحة كورونا «2875» حالة، وإجمالي حالات الإصابة «38.000».

والأسبوع الماضي، أكد مدير عام وزارة الصحة بولاية الخرطوم محجوب منوفلي، وجود انحسار في حالات الإصابة بالفيروس.

لكنه حذّر من التراخي في تطبيق الاحترازات الطبية للحد من انتشار الجائحة.

وقال إن انحسار حالات الإصابة لا يعني انتهاء المرض.

ونوه إلى أن الحديث عن انتهاء الجائحة يكون صحيحاً إذا لم يتم تسجيل أي إصابة جديدة لمدة أسبوعين.

وأوضح أن مراكز العزل مازالت تستقبل يومياً ما بين خمس إلى عشر إصابات يومياً.

ولفت إلى أن المخاوف لا تزال  قائمة من الموجة الرابعة، وأكد وجود ثلاثة مراكز عزل رئيسة بالعاصمة السودانية.

وفي بدايات سبتمبر الحالي، انضم وزير الصحة لقائمة طويلة من المسؤولين السودانيين الذين سبق وأصيبوا بالفيروس.

ودخل وزير الصحة الاتحادي د. عمر النجيب، في حجر منزلي، عقب تأكد إصابته.

وجاءت نتيجة فحص خضع لها الوزير الأسبوع قبل الماضي إيجابية، دون تسجيل إصابات في أوساط المحيطين الذين خضعوا لفحص PCR.

وأعلن الوزير مباشرة أعمال الوزارة من داخل محجره. ووصف حالته الصحية بالجيدة.

وقال: لحسن الحظ أنني كنت قد حصلت على التطعيم، والأعراض التي أشعر بها خفيفة.

وأطلقت وزارة الصحة مؤخراً، حملة جديدة للتطعيم، وأعلنت دخول لقاح جونسون آند جونسون الأمريكي.

وذكر تقرير سابق، أن محلية الخرطوم وسط العاصمة أعلى معدل اشتباه بكورونا خلال سبعة أشهر، بنسبة اشتباه 59% بين محليات الولاية.

وتضم المحلية مركز العاصمة الذي تنشط فيه الأعمال التجارية والخدمية والمقار الرئيسية لحكومتي المركز والولاية.