سبتمبر 26, 2021 @ 0:33



أجاز مجلس الوزراء السوداني، الثلاثاء، تقديرات الموازنة المعدلة للعام المالي 2021م، وأوصى بتأهيل وتطوير القطاعات الإنتاجية واستمرار التوسع في المظلة الضريبية.

الخرطوم: التغيير

استعرض وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني د. جبريل ابراهيم أمام مجلس الوزراء، تقديرات الموازنة المعدلة للعام 2021م.

ونوه إلى استناد التقديرات على مرجعيات شملت؛ أولويات الحكومة للفترة الانتقالية وبرنامج التسهيلات الإئتمانية الممتدة والبرنامج الثلاثي للاستقرار والتنمية الاقتصادية 2021- 2023م، وأهداف التنمية المستدامة ومخرجات مؤتمر سلام جوبا والوثيقة الدستورية.

وعقد مجلس الوزراء اجتماعه الدوري رقم «31» برئاسة د. عبد الله حمدوك، يوم الثلاثاء.

وأوصى المجلس، بضرورة تأهيل وتطوير القطاعات الإنتاجية، والاستمرار بالتوسع في المظلة الضريبية، وتنفيذ برنامج «ثمرات»، ودعم التعاونيات وتوفير التمويل لمشروعات التنمية ومطلوبات السلام، إضافة لمشروعات المياه وتقوية الحوكمة.

وأجاز المجلس تقديرات الموازنة للعام المالي 2021م.

وفي السياق، استعرض المجلس تقرير وزارة النقل حول معبري أرقين وأشكيت، قدّمه مدير إدارة النقل البري والمعابر بوزارة النقل.

ونوه التقرير إلى أكبر المشكلات التي تجابه العمل بمعبر أرقين، وأشار لمراحل خطة الوزارة للعودة بالمعبر إلى الوضع الأمثل حال توفر الموارد المطلوبة.

ووجه مجلس الوزراء بتوفير المبالغ المطلوبة لتأهيل المعابر وتحسين بيئة العمل.

وتلّقى مجلس الوزراء إفادة حول موقف الإمداد الكهربائي بالبلاد، قدّمه وزير الطاقة والنفط جادين على العبيد.

وأشار الوزير إلى جهود الوزارة المستمرة لاستخدام الطاقات البديلة وتنظيم ورشة عن نظام الشراكات والطاقات المتجددة، والعمل على تطور العدادات واستخدام الخلايا الشمسية، والجهود المبذولة للربط الشبكي مع مصر وإثيوبيا.

وتداول المجلس بشأن الموضوع، ووجه بإفراد جلسة لمناقشة قضايا الطاقة من خلال رؤية متكاملة الأسبوع المقبل.

واستمع المجلس لتنوير حول ملتقى الاستثمار بين السودان والمملكة العربية السعودية الذي انعقد خلال 11- 13 سبتمبر الحالي بقاعة الصداقة، حول «6» محاور أساسية تمثل الأولويات الاستثمارية المشتركة للبلدين، قدّمه وزير الاستثمار د. الهادي محمد إبراهيم.

ووصف الهادي اللقاء بالمهم، وأشار لتشكيل آلية لمتابعة تجويد الدراسات للمشروعات المحددة وتقديم العروض وتكملة الاتفاقات في المجالات المتفق عليها، على أن يكون هناك اجتماعات مشتركة خلال الفترة المقبلة.