أغسطس 9, 2022 @ 14:16



أقرت منظمة «حاضرين» العاملة في تقديم الخدمات الصحية لمصابي الثورة السودانية، بعدم مقدرتها على مواصلة العمل لتراكم المديونيات وقلة التبرعات وتزايد أعداد المصابين.

الخرطوم: التغيير

أعلنت منظمة «حاضرين» الخيرية، العاملة في علاج ودعم مصابي الثورة السودانية رسمياً، أنها لن تتمكن من المواصلة في تغطية نفقات الخدمات العلاجية لـ«الأبطال والكنداكات».

وعزت المنظمة في بيان صحفي، يوم الجمعة، الأمر إلى تراكم المديونيات وقلة التبرعات.

ونوهت إلى الصعوبات المالية والظروف المعقدة التي يمر بها معظم داعمي المنظمة من داخل وخارج السودان جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية وانهيارها داخل السودان.

«التغيير» تنشر نص بيان المنظمة:

سلام للكل

بيان مهم عن توقف تغطية نفقات الخدمات العلاجية للمصابين

من منظمة حاضرين

بدءاً وجب علينا توضيح الموقف المالي الحالي:

مجموع التبرعات التي وصلتنا من شركائنا في مبادرة لستم وحدكم بلغت 5800 دولار أمريكي

مجموع التبرعات التي وصلتنا من داعمي حاضرين داخل وخارج السودان بلغت 9250 دولار أمريكي

ليصبح مجموع التبرعات ما يزيد عن الـ15 ألف دولار أمريكي

والحمد لله

إلا أن مبلغ العجز حالياً ما يقارب الـ45 ألف دولار أمريكي (مجموع المطالبات التي وصلتنا من المؤسسات العلاجية داخل وخارج السودان)

شعبنا المدرسة

مع بدايات ثورة ديسمبر المجيدة تداعى نفر من المتطوعين والمتطوعات داخل وخارج السودان جنباً إلى جنب مع الكوادر الطبية والإدارية العاملة في المؤسسات العلاجية والصحية بالإضافة للصيدليات وشركات المعدات الطبية.. لتقديم الخدمة العلاجية المطلوبة للأبطال والكنداكات من مصابي الثورة.. ولم يتخلف أطباؤنا بالخارج

فكان مجهوداً جماعياً متناغماً وكانت حاضرين

تواصل هذا المجهود بعد انقلاب الـ25 من أكتوبر بتنسيق محكم مع المكتب الموحد للأطباء بمكوناته الثلاثة وشركائنا في مبادرة لستم وحدكم

ولما يزيد عن الـ9 أشهر تواصل تقديم هذه الخدمات ولم تكن تفضلاً بل تنفيذاً لأمر شعبنا المدرسة بمجانية العلاج للمصابين

لا ندعي بأننا وصلنا لكل المصابين.. وكذلك لم نكن الوحيدين

ونعترف أنه بسبب الازدياد المضطرد في عدد المصابين وتسارع الأحداث.. كانت هناك بعض الهنات والتقصير من قبلنا في الفريق العامل.. ولكننا لم نكن نكابر ونسارع في الاعتراف ومحاولة تصحيح الأمور

وفوق كل ذلك كانت الصعوبات المالية والظروف المعقّدة التي لا تخفى على أحد ويمر بها معظم داعمينا وداعماتنا من داخل وخارج السودان من جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية وانهيارها داخل السودان

إنه يشق علينا أن نعلن وببالغ الأسف أنه نسبةً لتراكم المديونيات وقلة التبرعات فإن حاضرين لن تتمكن من المواصلة في تغطية نفقات الخدمات العلاجية لأبطالنا وكنداكاتنا.. وجاري الترتيبات مع عدد من الجهات لضمان تكملة الخدمة العلاجية لمن هم حالياً قيد العلاج

لا يسعنا إلا أن نقول

شكراً جميلاً لكل من وثق فينا ودعمنا حتى ولو بالكلمة الطيبة والدعوات الصالحات

ولا يفوتنا أن نعتذر اعتذاراً صادقاً لكل من أحس بنوع من التقصير من قبل أعضاء فريقنا العامل

يقيننا دوماً بأن المبدي متموم

وأننا سنتمكن من سداد هذه المديونيات

وبأنه ستكون هنالك جهات أخرى تتولى هذه المسؤولية العظيمة وتواصل في ما بدأناهُ معاً

وبأن شعبنا العظيم كما عهدناهُ دائماً مستحيل أن ينهزم

تقبل الله شهداءنا

وشفى جرحانا

ورد مفقودينا

وفك أسر معتقلينا

سوا بنقدر بإذن الحنان المنان

الفريق العامل

منظمة حاضرين

الجمعة 5 أغسطس