أغسطس 9, 2022 @ 14:22



قررت جامعة الخرطوم، المضي في خطة معالجة تراكم الدفعات عبر التوسع في التعليم الإلكتروني، ووجهت عمداء الكليات بتقديم الأعداد المخططة للقبول للعام الدراسي 2022- 2023م.

الخرطوم: التغيير

أمن اجتماع لمجلس عمداء جامعة الخرطوم- أعرق الجامعات السودانية، على المضي في خطة معالجة تراكم الدفع عبر التوسع في التعليم الإلكتروني.

وعقد مجلس عمداء جامعة الخرطوم، يوم الخميس، اجتماعه الدوري رقم (2) لسنة 2022م، برئاسة مدير الجامعة البروفيسور عماد الدين الأمين الطاهر عرديب، وحضور نائبه البروفيسور أحمد مضوي موسى، وكيل الجامعة د. إبراهيم آدم جمعة، أمين الشؤون العلمية البروفيسور علي عبد الرحمن رباح، وعميد شؤون الطلاب د. سليمان حماد ناصر، وعضوية المجلس.

وطبقاً لتصريح صحفي، وعقب إجازة وقائع الاجتماع السابق، استمع أعضاء المجلس إلى تنوير من مدير الجامعة.

وتطرق المدير إلى سلسلة الزيارات التي نفذتها الإدارة العليا إلى مستشفيات الجامعة ووحداتها المختلفة بجانب الاجتماعات مع المؤسسات من خارج الجامعة، والزيارات التي نفذها السفراء والمبعوثون الأجانب ومخرجاتها من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم.

وتحدث عن جهود اتحاد الجامعات السودانية برئاسة جامعة الخرطوم في معالجة قضية الكوادر غير الأكاديمية بالجامعات.

وتلقى مجلس العمداء، تقارير عن موقف الدراسة والامتحانات بمختلف كليات الجامعة، قدمها العمداء.

وأجاز المجلس بالإجماع، توصية أمين الشؤون العلمية البروفيسور علي عبد الرحمن رباح، بضرورة المضي في برنامج التعليم الإلكتروني واعتماده في كل كليات الجامعة بجميع المستويات (الدراسات العليا- البكالوريوس- الدبلوم)، ولكل الأساتذة بنسبة (60%) على الأقل من الجانب النظري، وذلك في حالة انتظام الدراسة، مع معالجة كافة الجوانب الفنية المطلوبة.

ووجه الاجتماع عمداء الكليات بتقديم الأعداد المخططة للقبول للعام الدراسي (2022 – 2023م) إلى أمانة الشؤون العلمية تمهيداً لرفعها إلى إدارة القبول بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وصاحبت عملية الدراسة بجامعة الخرطوم والجامعات الأخرى صعوبات جمة خلال الأعوام الأخيرة بسبب تفشي جائحة كورونا من جهة، والأزمة السياسية بالبلاد وتأثيرها المباشر على استقرار الدراسة من جهة أخرى، بالإضافة إلى تراكم الدفعات ومتطلبات تهيئة البيئة الملائمة بداخليات الطلاب.