أغسطس 9, 2022 @ 14:49



دعت لجان مقاومة العاصمة السودانية، إلى المشاركة في «6» مواكب «مركزية ولا مركزية» بجانب إضراب عن العمل خلال شهر أغسطس الحالي.

الخرطوم: التغيير

أعلنت تنسيقيات لجان مقاومة العاصمة السودانية الخرطوم، عن الجدول التصعيدي الثوري لشهر أغسطس الحالي حتى نهايته، والساعية لاقتلاع السلطة من الانقلابيين.

وانتظمت لجان المقاومة السودانية بالعاصمة والولايات في مواكب تصعيدية منذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 اكتوبر 2021م.

ورغم سقوط أكثر من مائة شهيد وآلاف المصابين والمعتقلين والمخفيين قسرياً، واصلت اللجان وقوى الثورة المختلفة تصعيد نضالها ضد الانقلاب.

وطبقاً لبيان مشترك من لجان مقاومة الخرطوم، يتضمن الجدول ثلاث «مليونيات مركزية» في العاصمة المثلثة خلال أيام: «الخميس 11 أغسطس، الخميس 18 أغسطس والأربعاء 31 أغسطس».

كما يشمل ثلاث «مليونيات لامركزية» في أيام: «الأحد 7 أغسطس، الاثنين 22 أغسطس والخميس 25 أغسطس».

وقال الييان: «تنتظم من جديد خطى ثورتكم الظافرة في العاصمة المثلثة، مجددين العهد لشهدائنا الكرام الذين احتقروا الموت فعاشوا فينا أبداً».

وأضاف: «تعود جداول نشاطنا الثوري بأمر شعبنا وترتيبه، فما كان لنا أن نبادر إليها إلا بعد التنسيق اللازم ورص الصفوف، فالثورة مدٌ وجذر. ننهض الآن لننتصر بسلميتنا من جديد، نتم مهامنا الهادفة لا نكوص دونها، الثورة ثورة شعب والسلطة سلطة شعب والعسكر للثكنات والجنجويد ينحل؛ هو ذا هدفنا وما هو ببعيد».

سلاح الإضراب

كما دعت اللجان، جميع العاملين في المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والعاملين داخل القطاع المهيكل وخارجه، للاصطفاف مجدداً في «إضراب 24 أغسطس»، «آملين جميعاً أن تكون جداولنا ومقاومتنا السلمية قادرة على أن تبلغ غاياتها بإسقاط الانقلاب وقيام دولة مدنية ديمقراطية في القريب العاجل».

ونوهت إلى تردي الوضع الاقتصادي وإحكام السلطة الانقلابية قبضتها على جميع مفاصل الدولة في تجلٍ واضح لسياسة الإفقار والجبايات التي تنتهجها الدولة للمحافظة على مصالح قلة منهم، وللمزيد من التكميم.

وأكدت أن الإضراب هو أقوى أسلحة المقاومة السلمية، وأشارت إلى نماذج الإضراب التي أدّت للإطاحة بنظام الإنقاذ البائد.

ووقعت على البيان «تنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم، تنسيقيات لجان مقاومة أم درمان الكبرى، لجان أحياء بحري، تجمع لجان أحياء الحاج يوسف وتنسيقية شرق النيل جنوب».