1. أهكذا هي الصفوية يا… (صفوة)..؟!
  2. عقبات تواجه برنامج دعم الأسر السودانية بالجزيرة
  3. بنك السودان يفجر مفاجآت حول تفعيل بطاقات الإئتمان ومزادات لبيع الدولار للبنوك والصرافات المحلية
  4. سيف الجامعة: الشعر الرمزي يعبر عن «المثقفاتية» ولن أغنيه
  5. الحكومة السودانية تحدد أولويات وخطط العمل في 5 محاور رئيسية
  6. بيان حول اجتماع مجلس الوزراء الانتقالي المنعقد في الفترة من 25-27 فبراير 2021
  7. لو اختار بنك السودان مطاردة السوق الأسود بلا هوادة يقارب النظام الجديد التعويم الحر أما إذا (..)
  8. عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاحد 28 فبراير 2021
  9. نجاح أول عملية تحويل من بنك الصين إلى الخرطوم
  10. جنــوب دارفـــور.. تداعيات المشهدين الأمني والاقتصادي
  11. منّاع يعدّ بكشف ملابسات سفره للخارج
  12. صلاح الدين عووضة يكتب: ثقلاء جداً !! 
  13. الحكومة تقرر احتكار الذهب بتولي بنك السودان المركزي الشراء والتصدير
  14. بخاري الجعلي:  قضية الحدود  أُهملت في فترة التسعينات “لاسباب غير معلومة”
  15. سفينة حربية أميركية ثانية ترسو في مياه البحر الأحمر
فبراير 28, 2021 @ 0:58
  1. أهكذا هي الصفوية يا… (صفوة)..؟!
  2. عقبات تواجه برنامج دعم الأسر السودانية بالجزيرة
  3. بنك السودان يفجر مفاجآت حول تفعيل بطاقات الإئتمان ومزادات لبيع الدولار للبنوك والصرافات المحلية
  4. سيف الجامعة: الشعر الرمزي يعبر عن «المثقفاتية» ولن أغنيه
  5. الحكومة السودانية تحدد أولويات وخطط العمل في 5 محاور رئيسية
  6. بيان حول اجتماع مجلس الوزراء الانتقالي المنعقد في الفترة من 25-27 فبراير 2021
  7. لو اختار بنك السودان مطاردة السوق الأسود بلا هوادة يقارب النظام الجديد التعويم الحر أما إذا (..)
  8. عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاحد 28 فبراير 2021
  9. نجاح أول عملية تحويل من بنك الصين إلى الخرطوم
  10. جنــوب دارفـــور.. تداعيات المشهدين الأمني والاقتصادي
  11. منّاع يعدّ بكشف ملابسات سفره للخارج
  12. صلاح الدين عووضة يكتب: ثقلاء جداً !! 
  13. الحكومة تقرر احتكار الذهب بتولي بنك السودان المركزي الشراء والتصدير
  14. بخاري الجعلي:  قضية الحدود  أُهملت في فترة التسعينات “لاسباب غير معلومة”
  15. سفينة حربية أميركية ثانية ترسو في مياه البحر الأحمر


اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير تعترض على تعويم الجنيه، ما يطرح تساؤلات عن كيف يتحرك التحالف بين خانة الحكم والمعارضة.

الخرطوم: التغيير

استنكرت اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير، أحد أضلاع مثلث الحكم في السودان، يوم الثلاثاء، قرار الحكومة الانتقالية بتعويم سعر صرف الجنيه جزئياً، وعدّته مخالفة صريحة لقانون موازنة 2021.

وأصدر بنك السودان المركزي، الأحد الماضي، قراراً رسمياً بتعويم جزئي لسعر الجنيه، ضمن جهود حكومية لمعالجة التردي الاقتصادي.

وأشارت اللجنة في بيان لتعهدات الحكومة بالإبقاء على سعر الدولار الرسمي في حدود 55 جنيهاً، والوعد بخفض التضخم قبل نهاية العام الحالي إلى 95%.

وحذرت من انفجار في معدلات التضخم، وزيادات الأسعار بصورة غير محتملة بالنسبة للمواطن العادي.

وسجل التضخم 304% لشهر يناير المنصرم، مقارنة بـ269% في ديسمبر العام الماضي.

أكد وزير المالية، جبريل إبراهيم، اتخاذ الحكومة لكافة التحوطات اللازمة لاستقرار سعر الصرف.

واعتبرت اللجنة قرار الحكومة بأنه قراءة من ذات كتاب النظام البائد، وركض وراء السراب في محاولة للحاق السوق الموازي.

وشددت على أن ذلك (لا يقود إلا إلى التدهور المستمر في قيمة العملة الوطنية).

وتهاوت العملة المحلية لما دون 350 جنيهاً في السوق الموازية، وبعد القرار تحولت البنوك للبيع بسعر يضاهي 375 جنيهاً.

وأعلن بيان صادر عن المركزي، توحيد سعر الصرف، لضمان دخول العملات الأجنبية في الدورة البنكية، ولجذب مدخرات المغتربين.

وقال جبريل إن القرار جرى اتخاذه بتوافق حكومي دون إملاءات خارجية، وبتوافق بين شركاء الحكم (المدنيين، العسكريين، الموقعين على السلام).

بيان المركزي

وأعلن بيان صادر عن المركزي، توحيد سعر الصرف، لضمان دخول العملات الأجنبية في الدورة البنكية، ولجذب مدخرات المغتربين.

وألحق المركزي قراره بمبررات أخرى مثل: إستقطاب تدفقات الإستثمار الأجنبي، تطبيع العلاقات  مع مؤسسات التمويل الإقليمية والدولية، تحفيز المنتجين والمصدرين والقطاع الخاص، الحد من تهريب السلع والعملات، وقف المضاربات، بجانب المساعدة على إعفاء ديون السودان الخارجية بالإستفادة من مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون (هيبك).

وقال البنك إن ضمان نجاح نتائج هذه السياسات يتطلب تكاتف وتضافر جهود كل الجهات ذات الصلة.

وأضاف: يشمل ذلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص، وتطبيق حزمة الإصلاحات الإقتصادية بشكل فوري  دون إبطاء وبتنسيق تام.

ولفت البيان إلى الصعوبات التي يعانيها الاقتصادي من اختلالات هيكلية، وارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع عجز الموازنة.

وشدد على أن رفع العقوبات الأمريكية، واتفاق سلام جوبا، يحتم إعادة النظر فى كل السياسات الإقتصادية للدولة.