فبراير 25, 2021 @ 19:10


دعا الكاتب عبد العزيز بركة ساكن، السودانيين بالخارج إلى تحويل أموالهم عبر القنوات الرسمية محبة للوطن ودعماً للاقتصاد الوطني.

الخرطوم: التغيير

أطلق الكاتب الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن، نداءً في «محبة الوطن»، للسودانيين المقيمين في الخارج، وللحكومة، للاستفادة من قرار تحرير سعر الصرف، وتسهيل نتائجه على المواطنين والبلاد.

ودعا ساكن المغتربين إلى تحويل ما يستطيعون من أموال عبر القنوات الرسمية، وناشد الحكومة بضبط عملية إدارة الموارد بصورة عمليّة.

وقال ساكن في منشور إسفيري الأحد: «في ظني، الآن من حق الوطن على  كل شخص يقيم خارج السودان، وفي خيار جدير من نوعه؛ أن يحوّل قدر ما يستطيع عن طريق القنوات الرسمية، دعماً في رفعِ الإقتصاد الوطني».

وأضاف: «من الواضح وكما يقولون؛ إن سياسة تحرير سعر الصرف هي  العلاج  بالكيِّ، كذلك في مقدورنا نحن أيضاً أن نسهّل الأمر على أهلنا وبلادنا بصورة عامة».

وتابع: «أما من جانب الحكومة: عليها ضبط عملية إدارة الموارد بصورة عمليّة، بجانب إلتزامها بتسيير ضوابط التصدير وفق طُرق التحكُّم في الصادر والوارد، والتقليل من الإستيراد بقدر الإمكان».

وأردف: «ساهموا جميعكم، وحوّلوا ما استطعم من أجل الوطن، ليبقى».

وجدت مبادرة الكاتب الروائي إشادة وتفاعلاً على وسائط التواصل الإجتماعي، واحتفى كثيرون بما خطه لدفع المغتربين إلى الإسهام في الإصلاح الاقتصادي.

وجاء نداء عبد العزيز ساكن عقب قرار بنك السودان المركزي، الأحد، بتوحيد سعر صرف الجنيه مقابل سلة العملات الأجنبية.

وبدأت البنوك التجارية، في تحريك أسعار العملات الأجنبية بما يوافق قرارات المركزي.

وبرر بيان للبنك المركزي قرار توحيد سعر الصرف، لضمان دخول العملات الأجنبية في الدورة البنكية، ولجذب مدخرات المغتربين.

وقال إن ضمان نجاح نتائج هذه السياسات يتطلب تكاتف وتضافر جهود كل الجهات ذات الصلة.

لكن خبراء أكدوا أن التعويم يتطلب حزمة من الإجراءات، وفوائض كبيرة من الاحتياطات النقدية، وإلا فإن عواقبها قد تكون وخيمة، وتسود السوق الموازية حالة من الضبابية.

ويقدر الدين الخارجي للسودان بـ«54» مليار دولار أمريكي، «37» مليار منها عبارة عن فوائد وجزاءات لعدم الوفاء بالدفع.

https://web.facebook.com/barakasakin1