يناير 16, 2022 @ 19:36



وافقت منظمة الصحة العالمية، على استخدام عقارين جديدين لعلاج المصابين بفيروس «كورونا».

التغيير- وكالات

أوصت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، باستخدام عقارين جديدين لعلاج المصابين بمرض «كوفيد- 19»، مما يوفر المزيد من الخيارات المتاحة لعلاج هذا المرض.

وقالت المنظمة، في بيان اليوم، إن مدى مساهمة هذه الأدوية في إنقاذ الأرواح يعتمد على مدى توفرها على نطاق واسع وبأسعار معقولة.

وأوصت المنظمة بشدة، باستخدام العقار الأول المسمى باريسيتينيب «baricitinib» للمرضى الذين يعانون من حالات الإصابة الشديدة أو الحرجة.

ويعد هذا العقار جزءاً من فئة من الأدوية تسمى مثبطات جانوس كيناز «JAK» التي تثبط التحفيز المفرط لجهاز المناعة. توصي منظمة الصحة العالمية بإعطائه مع الستيرويدات القشرية.

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم، ويستخدم في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي. وهو يوفر بديلاً لأدوية التهاب المفاصل الأخرى تسمى حاصرات مستقبلات إنترلوكين- 6، والتي أوصت بها منظمة الصحة العالمية في يوليو 2021م.

أوصت المنظمة أيضاً، بشكل مشروط، باستخدام دواء الأجسام المضادة أحادية النسيلة «سوتروفيماب»، لعلاج الحالات الخفيفة أو المعتدلة بالنسبة للمرضى المعرضين لخطر عال من دخول المستشفى.

وتشمل هذه الفئة كبار السن ومن يعانون من ضعف المناعة والذين يعانون من حالات مزمنة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة، والذين لم يتلقوا التطعيم.

سوتروفيماب هو بديل لـ«casirivimab-imdevimab»، وهو مزيج من الأجسام المضادة أحادية النسيلة أوصت به منظمة الصحة العالمية في سبتمبر 2021م.

وتجري الدراسات لمعرفة مدى فعالية الأجسام المضادة وحيدة النسيلة ضد متغير «أوميكرون»، لكن الدراسات المختبرية المبكرة أظهرت أن سوتروفيماب يحتفظ بنشاطه.

عقاران آخران

نظرت لجنة الخبراء أيضاً في عقارين آخرين لعلاج الحالات الحادة والحرجة من «كوفيد- 19» وهما روكسوليتينيب «ruxolitinib» وتوفاسيتينيب «tofacitinib» نظراً لآثارهما غير المؤكدة، أوصت منظمة الصحة العالمية بعدم استخدامهما.

تستند توصيات اليوم- التي تشكل التحديث الثامن للمبادئ التوجيهية الحية لمنظمة الصحة العالمية حول العلاجات المستخدمة لفيروس كورونا- إلى أدلة من سبع تجارب شملت أكثر من «4000» مريض مصاب بالفيروس تتفاوت إصاباتهم بين غير الحاد والشديد والحرج.

دور مسرع الإتاحة

تجري منظمة الصحة العالمية مناقشات مع الشركات المصنعة لتأمين قدرة التوريد العالمية والوصول المنصف والمستدام إلى العلاجات الموصى باستخدامها حديثا.

وأشارت المنظمة إلى أن مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة «كـوفيد- 19» ظلت على تواصل مع شركات الأدوية للبحث عن خطط وصول شاملة للبلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، بحيث يمكن توزيع هذه العلاجات بسرعة في كل مكان، وليس فقط في البلدان الغنية. ويتطلع مسرع الإتاحة أيضا إلى توسيع نطاق الترخيص لجعل المنتجات في متناول الجميع.

* مركز أنباء الأمم المتحدة