1. الرئيس التونسي يعفي رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه – صحيفة السوداني
  2. بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 26 يوليو 2021
  3. تراجع نسبي في إصابات كورونا بالبحر الأحمر
  4. على الجيش الرد بوابل من الرصاص على من يطلق رصاصة واحدة ‎ – صحيفة السوداني
  5. بعد انقلاب تونس.. مبارك أردول: التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات هو السبيل الوحيد الذي نسانده
  6. كيان قدامى المحاربين يعلن تأييده مبادرة حمدوك
  7. أرقام متباينة لرياضيي السودان بأولمبياد بكين
  8. الحركة الشعبية تسخر من تسمية تلفون كوكو رئيساً بديلاً للحلو – صحيفة السوداني
  9. توكل كرمان: الروبوت قيس بن سعيد يجمد البرلمان التونسي ويقيل الحكومة
  10. جهاز تنظيم الاتصالات: لا يوجد تصديق لمشغل جديد
  11. مكي المغربي: ما لم ينتبه له دعاة المصالحة أو الإصلاح!
  12. توجيهات ببدء صيانة مطحات الكهرباء في موعدها
  13. ‏رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي يعلن وقوع انقلاب في ‎تونس ويعتبر قرارات الرئيس التونسي باطلة – صحيفة السوداني
  14. حشد الوحدوي: مبادرة حمدوك جاءت بعد إنتهاء دور “شلة المزرعة”
  15. كان يفترض بي أن أتخذ قرار تجميد كل اختصاصات مجلس النواب منذ أشهر.. ‏وسأتولى رئاسة النيابة العمومية حتى تتحرك في إطار القانون وعدم السكوت عن الجرائم التي ترتكب في حق البلاد – صحيفة السوداني
يوليو 25, 2021 @ 22:45
  1. الرئيس التونسي يعفي رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه – صحيفة السوداني
  2. بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 26 يوليو 2021
  3. تراجع نسبي في إصابات كورونا بالبحر الأحمر
  4. على الجيش الرد بوابل من الرصاص على من يطلق رصاصة واحدة ‎ – صحيفة السوداني
  5. بعد انقلاب تونس.. مبارك أردول: التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات هو السبيل الوحيد الذي نسانده
  6. كيان قدامى المحاربين يعلن تأييده مبادرة حمدوك
  7. أرقام متباينة لرياضيي السودان بأولمبياد بكين
  8. الحركة الشعبية تسخر من تسمية تلفون كوكو رئيساً بديلاً للحلو – صحيفة السوداني
  9. توكل كرمان: الروبوت قيس بن سعيد يجمد البرلمان التونسي ويقيل الحكومة
  10. جهاز تنظيم الاتصالات: لا يوجد تصديق لمشغل جديد
  11. مكي المغربي: ما لم ينتبه له دعاة المصالحة أو الإصلاح!
  12. توجيهات ببدء صيانة مطحات الكهرباء في موعدها
  13. ‏رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي يعلن وقوع انقلاب في ‎تونس ويعتبر قرارات الرئيس التونسي باطلة – صحيفة السوداني
  14. حشد الوحدوي: مبادرة حمدوك جاءت بعد إنتهاء دور “شلة المزرعة”
  15. كان يفترض بي أن أتخذ قرار تجميد كل اختصاصات مجلس النواب منذ أشهر.. ‏وسأتولى رئاسة النيابة العمومية حتى تتحرك في إطار القانون وعدم السكوت عن الجرائم التي ترتكب في حق البلاد – صحيفة السوداني


ياسر عرمان

فقد السودان والجزيرة والقوى التقدمية أقمار أضاءت حياتنا من جيل الثمانينيات، وصديقنا عادل عبد الرحمن، إبن الحشا والقلب، وإبن الحديد والصلب الذي في شرايينه تدمدم قطارات الوطن، ذلك الإنسان المشهور والمجهول بإختياره، فقد اختار المساحة التي شغلها بدقة، وهو مثقف معروف في دوائر اليسار التقدمي، وربما أبعد من ذلك، ولكنه جم التواضع ودمث الأخلاق. صارع جعفر نميري حتى صرعناه، وصارع الإنقاذ حتى صرعناها.

رحل عادل عبد الرحمن في براري الصخب الأمريكي، وكان هادئاً كعادته تماماً، ولأن عادل عبد الرحمن وزعيمنا محمد طه القدال الذي لم يفارق ثرى هذا الوطن، وظل يحس أجيالنا على التمرد والنهوض حتى تحقق له ما أراد، وقدل القدال على أنقاض الإنقاذ كما أراد.

شكراً محمد طه القدال، دكتور الشعر والإنسانية بعد أن هجرت دراسة الطب في السنة الثالثة وأخذت طبابة الإنسانية ورحلت قبل الآوان.

أبى عادل عبد الرحمن كعادته القديمة إلا أن يرافقك مثلما كان معك في الحواري والقماري وبيت النمل، وعند أبو السرة وبشار وجكنون، ومن الطرقات المظلمة جلبتم الضياء.

من الذي يحثنا على القتال والنزال بعدكم، ولكننا سنواصل ونناضل بعد كل فاصل فقد أعطيتمونا زاداً لا ينضب، ولا زلتم تحثون على تغيير الحال المائل بعد أن قررتم الرحيل تباعاً.

رحل علي عبد القيوم، وعمر الطيب الدوش، ومحمد الحسن سالم حميد، وما كل الرحل واحد وما كل الفقد حميد.

ثم رحل محجوب شريف هذا الفنار الذي يضيئ آلاف السنين، ورحل أيضاً الخال عبد الرحمن الأبنودي، فهو منا ونحن منه، والحب فوق الحدود، ولم تنتظر أنت بعد أن رحل أخاك محمد طه القدال، وها أنت تأخذ أشياءك وترحل في رفقة ممتازة. فتحايانا لكل الكبار هناك.. في نهاية شهر يونيو من كل عام أقرأوا الشعر للدكتور جون قرنق دي مبيور بكل اللغات فهو يجيد الإستماع.

وداعاً عادل عبد الرحمن. التعازي لأسرتك ولمحمد طه القدال ولأصدقائك ولأهلك، وأخص قصي ومنى مجدي سليم، وكل أهل الحي ومدني.

إذا خرمت فتعال عند الأحياء القديمة عند العشير ودردق وحنتوب ومارنجان، فهي مدني السني تدخل بجنيه تطلع بتعريفة وتتعلم أشياء جديدة، ولا تنسى أن تعبر النيل مجيئاً وذهاباً، فإن روحك تعبر المسافات، ولروحك السلام. ولروحك المجيئ في المساءات من الولايات المتحدة فهي ليست ببعيدة، وأنت من أصحاب الخطوة، والخطوة والنغم السليم، فأقرأ الأشعار في كل البلاد. ولاصدقائك في إريتريا، وأنت لن تنسى أن تلتقي بعمار وعبد الحكيم محمود الشيخ. وأنا أثق بأن أصدقائك وأصدقاء محمد طه القدال الكبار أزهري محمد علي ومحمد مدني سيواصلون الطريق والغناء والبكاء والنهوض والصعود نحو آفاق مديدة وبعيدة وجديدة.

وكل عام وأنت بخير أيها الصديق العزيز.. لا تنس أن تنقل تحياتي لمحمد طه القدال ولحميد ولإنسان شريف حدثه عن حكايانا في لقاءاتنا الأخيرة في القاهرة وما قبلها، ولم نبدل تبديلاً، وقل له إن الخرطوم لا زالت تغني وتشد أوتار المغنى، وقل لهم إن الشعب يريد بناء السودان الجديد.

ياسر عرمان

الخرطوم- مدني وبالعكس- وعفش الثورة داخل البص على مسؤولية الجماهير ولجان المقاومة.

20 يوليو 2021م