سبتمبر 26, 2022 @ 14:49



بحسب صحيفة “بوث بوبيلي” إن أكبر مشكل يواجه مدريد حاليا هو عدم قدرتها على إعادة المهاجرين بسبب توقف التعاون الجزائري الإسباني جراء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

التغيير: وكالات

قالت صحيفة إسبانية إن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا بالقوارب حتى الآن هذا العام أكثر من 21 ألفا، بسبب الزيادة التي أحدثها الطريق الجزائري جراء الدبلوماسية بين البلدين.

ونقلت صحيفة “بوث بوبيلي” أن أكبر مشكل يواجه مدريد حاليا هو عدم قدرتها على إعادة المهاجرين بسبب توقف التعاون الجزائري الإسباني جراء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وأشارت الصحيفة إلى أن طريق الهجرة عبر المغرب توقف مؤقتا بعد الاتفاق بين الرباط ومدريد، وزادت عمليات المراقبة في سبتة ومليلية.

وقالت إن تعاون الجزائر في مجال الهجرة انخفض لأسباب سياسية.

وجاءت آخر موجة كبيرة من المهاجرين في عطلة نهاية الأسبوع من 9 إلى 11 سبتمبر.

ووصل ما يقرب من 900 شخص إلى إسبانيا من الموانئ الجزائرية.

واضافت: “صحيح أن معظمهم من الجزائر ولكن تم اكتشاف سوريين ويمنيين وباكستانيين ومصريين وتونسيين” وفق الصحيفة.

وأشعلت العلاقات المعقدة بين إسبانيا والجزائر فتيل الرحلات غير القانونية من موانئهما، وفق الصحيفة.

وأشارت “بوث بوبلي” إلى أن الوضع الجغرافي للجزائر يقدم لمافيا التهريب خيارات واسعة.

ويقول التقرير إن تكلفة الهجرة ارتفعت من 1500 يورو إلى 3000 يورو هذا الصيف.

وأن العديد من المهاجرين الذين يركبون القوارب لا يدفعون المبلغ بالكامل ويحافظون على ديون للشبكات الدولية التي تأخذهم إلى إسبانيا.