1. نشطاء سودانيين: تورط «مرتزقة فاغنر» في قمع التحركات السلمية الأخيرة
  2. جبريل: إسرائيل ليست المنقذ للاقتصاد السوداني
  3. البطاحين يتبرعون بنصف مليار جنيه لشرطة شرق النيل
  4. بعثة الهلال تصل الخرطوم بسلام
  5. ريال مدريد يخسر 15 مليون يورو في 4 أيام بسبب ليفربول
  6. سقوط مفاجئ لمانشستر سيتي في البريمرليغ
  7. المهندسة أميرة عثمان رئيسة لمبادرة لا لقهر النساء
  8. بأمر الظروف الاقتصادية أسر تستغني عن (الحلو مر) وتتخذ البلدي بديلا
  9. نشر المزيد من هواتف آلاف مستخدمي “فيس بوك”
  10. زين العابدين صالح عبد الرحمن يكتب: قراءة بين سطور مقالات البرهان في قطر
  11. حجز حوالي 600 مليون متر مكعب بخزان جبل أولياء تحسباً لملء سد النهضة
  12. السيسي يؤكد على ضرورة الحفاظ على الحقوق المائية لمصر باعتبارها قضية مصيرية
  13. د. حسن محمد صالح يكتب: نخبوية العمل النقابي (جامعة الخرطوم نموذجا)
  14. الإصابات تفسد خطة فورميسينو – صحيفة السوداني
  15. تسييرية شعبة مصدري الصمغ العربي تنتخب أحمد الطيب رئيسًا – باج نيوز
أبريل 10, 2021 @ 15:09
  1. نشطاء سودانيين: تورط «مرتزقة فاغنر» في قمع التحركات السلمية الأخيرة
  2. جبريل: إسرائيل ليست المنقذ للاقتصاد السوداني
  3. البطاحين يتبرعون بنصف مليار جنيه لشرطة شرق النيل
  4. بعثة الهلال تصل الخرطوم بسلام
  5. ريال مدريد يخسر 15 مليون يورو في 4 أيام بسبب ليفربول
  6. سقوط مفاجئ لمانشستر سيتي في البريمرليغ
  7. المهندسة أميرة عثمان رئيسة لمبادرة لا لقهر النساء
  8. بأمر الظروف الاقتصادية أسر تستغني عن (الحلو مر) وتتخذ البلدي بديلا
  9. نشر المزيد من هواتف آلاف مستخدمي “فيس بوك”
  10. زين العابدين صالح عبد الرحمن يكتب: قراءة بين سطور مقالات البرهان في قطر
  11. حجز حوالي 600 مليون متر مكعب بخزان جبل أولياء تحسباً لملء سد النهضة
  12. السيسي يؤكد على ضرورة الحفاظ على الحقوق المائية لمصر باعتبارها قضية مصيرية
  13. د. حسن محمد صالح يكتب: نخبوية العمل النقابي (جامعة الخرطوم نموذجا)
  14. الإصابات تفسد خطة فورميسينو – صحيفة السوداني
  15. تسييرية شعبة مصدري الصمغ العربي تنتخب أحمد الطيب رئيسًا – باج نيوز

السودان الإخبارية | مقالات 

لم يتوقع أكثر المتشائمين أن تتردى الأوضاع بالبلاد إلــى ماهي عليه الأن من بؤس ومعاناة بعد مرور عامين من التغيير الذي نشدناه املاً فاوسعنا الما.

السادس من أبريل

السادس من أبريل تمنيناه يوماً وطنياً تتجدد فيه إنتصارات الثورة عبر تحقيق وعودها للناس بالحرية والسلام والعدالة والرفاهية والنماء لشعب قدم اروع الأمثال في إحداث التغيير أملا في غد مشرق يتجاوز فيه عنت الحياة ومشقة المعايش وضنك الواقع، تمنينا عودته عاما بعد عام لجرد الحساب والوقوف علي مستوي تنفيذ ما بشرتنا به الثورة وهي تعدنا بحياة الشهد وتجاوز الازمات وخفض الاسعار وتحسين الخدمات واخراج البلاد من ضيق الي فرج وعدنا به القادمون الجدد ، لكنهم وما ان تسنموا مهام الحكم حتي نكروا وتنكروا لكل الوعود.

خلال العامين الماضيين الماضيين زادت أسعار الوقود المعدوم لا (المدعوم) بنسبة (500%) (ومازالت الحسابة بتحسب)، وارتفعت اسعار الكهرباء باكثر من 500%، ووصل سعر الرغيفة الواحدة (ان وجدت) الـى ثلاثين جنيه بدلاً عن جنيه واحد قبل التغيير ، وارتفع معدل التضخم بنسبة 320%، وزاد سعر الدولار الجمركي حتى وصل الــى 28 جنيهاً فاشتعلت على اثره البضائع والاسعار.

خلال العامين الماضيين استمرت صفوف الباحثين عن الجازولين والبنزين والغاز والرغيف ، وباتت الافران اشبه بمسارح العمليات حيث سجلت معاركها سقوط عدد من القتلي، منذ ان جاءت حكومة الثورة عز الحصول علي الغاز في الخرطوم والولايات حتي وصل سعر تعبئة الاسطوانة الي ثلاثة الاف ونصف بالسوق السوداء ، بينما بلغ سعرها ثلاثين الف جنبيه، اما خدمة الكهرباء فحدث ولا حرج اذا اصبحت تسوء يوما بعد يوم حتي سجلت قطوعاتها (16) ساعة خلال اليوم، وتتازم علي اثرها بالطبع خدمات المياه.

خلال العامين الماضيين انفلتت الاسعار في الاسواق ووصل جوال السكر الي15 الف من (3600) وبلغ سعر (جركانة الزيت) اربعة لتر اربعة الاف جنيه من (450) جنيه وسجل سعر( كيس لبن البودرة) اربعة الف ونص من 80 الف جنيه، وقفز سعر رطل الحليب من عشرة الي 100 جنيه وعلي ذلك قس لبقية السلع.

خلال العامين الماضيين اشتعلت الحرائق في الولايات واقتتل الناس مع غياب الامن وانشغال السلطة المركزية بملفات انصرافية وضعف حكومات الولايات، ولم تكن احداث الجنينة المؤسفة التي سقط فيها 45 قتيلا الا حلقة في سلسلة حرائق شملت العديد من المدن في جميع انحاء السودان، الاوضاع الامنية في الخرطوم لم تكن افضل من الولايات اذ تفشت جرائم القتل والسلب والنهب ومازال استمرار الجرائم يثير قلق المواطنين دون ان تكون هنالك اجابات لكثير من الاسئلة المعلقة في افق الواقع الامني المؤسف.

خلال العامين الماضيين اغلقت عددمن المستشفيات وعز الحصول علي الدواء الذي ارتفع سعره الي اكثر من1000%، ومات الناس في السيارات الخاصة بفعل الازمات في الاكسجين ومراكز الطوارئ والعزل، واسهمت الصفوف في انتشار الكورونا التي حصدت الارواح حصدا، ومنذ حدوث التغيير توقفت الدراسة لاكثر من عام ظل خلالها ابناؤنا في المنازل يدفعون من اعمارهم ثمن عدم الاستقرار وضعف اجهزة الدولة .

خلال عامين مازالت قضية العدالة تثير جدلا واسعا ومخاوف عديدة بفعل ثغرات وانتهاكات جعلتها بعيدة المنال في ظل وجود متهمين مازالوا في السجون دون محاكمات، ومع الحديث المتطاول عن لجنة ازالة التمكين وما ظل يلازم عملها من تحفظات وانتقادات من اطراف داخل تحالف قوي الحرية والتغيير وتشكيلات المنظومة الحاكمة.

لن نبخس الدولة اجتهادها في ملفي العلاقات الخارجية والسلام الذي تمنيناه ان يعم ربوع الوطن وان يحقق الاستقرار المامول، لكنا نهمس في اذن حكومتنا ان ما تحقق من تقدم في هذين الملفين لم ينعكس حتي الان استقرارا ورفاهية ونماء علي حياة الناس، لم نستشعر حتي الان نتائج التطبيع مع اسرائيل ولا انهاء العقوبات ورفع اسم السودان عن لائحة الارهاب .

نتمنــى أن تعيد الحكومة ترتيب اولوياتها بالقدر الذي يجعلنا نستقبل يوم التغيير بثقة في الحاضر وتفاؤل بالقادم ، وان تولي اهتماما اكبر لاوضاع الناس وحياتهم المعيشية فانهم مازالوا يتساءلون في كل يوم عن التغيير ووعود القادمين الجدد.

صحيفة اليوم التالي