يونيو 26, 2022 @ 17:10

كثيرا ما اسمع وأقرء عن الرجل في الدول العربية. عنيف ويظلم المرأة خاصة إن كانت زوجته… الحقيقة أتفهم ذلك لكن أعتقد أنه مهما أخطأ سيبقى أفضل من الرجل الغربي.

الرجل في الغرب وبعد أن يقضي كل حياته في العهر والجنس سيختار واحدة ليتزوجها أو يتساكن معها بدون زواج.. ثم تبدء رحلة الدعارة من جديد.. في الغالب يختارها لجمالها ليقدمها لاصدقاءه ويتباهى بها في الحفلات واللقاءات التي لا تنتهي.. لا يهمه مع من تجلس أو تخرج أو تلتقي.. لأنه غارق في الخيانة.. وهي أيضا تخونه لأنها وجدت ما تبحث عنه.. وبعد كل فصول الخيانة يطلب منها السماح.. فتسامحه كما تفعل الفرنسيات !..الرجل الغربي في الغالب يعامل المرأة وكأنها متعة. صنم. لاقيمة له.إنها الحقيقة ولا وجود لما يُروّج له من عدالة واحترام. إنها مجرد شعارات ضحيتها المرأة غالبا.

لا أعرف كثيرا لكن أعتقد أنّ الرجل العربي عكس الغربي.. يعتبر المرأة شريكة له.. لذلك يحميها من مايحدث.. ومايحدث رهيب خاصة وأننا نحن الفتيات عاطفيات غالبا.. يمكن خداعنا بمدح أو غزل.. أعتقد أن الرجل العربي يقوم بالواجب لكن طريقته ربما خاطئة أحيانا…والحل سهل جدا… إنه الإسلام. ديننا رائع ولديه حلول لكل المشاكل… ثم دعني سيدي اقول لك شيء ” نساؤكم كنوز يجب أن تحافظوا عليهن.. إنهنّ رائعات”… عاملوهن بلطف أكثر… ولا غالب إلاّ الله.

الصورة من صفحة السيدة ضياء حمزة من سوريا.. هي وزوجها وأبناءها… عائلة جميلة كالقمر.. لا أعرف ما يقولون بالسورية لكن ربما يقولون ” انشالله تموتو على أبري يا حأ”…أتمنى أن يحفظهم الله… ويحفظ سوريا وكل أهلنا بسوريا.

(ولا غالبَ إلاّ الله)
“No hay vencedor sino Alláh”

🦋 Nadia Rafael ELKORTOBI

برنامج جماهيري كبير في صالة ميريلاند بالخرطوم بعنوان عصر القوة الرقمية يوم السبت 18 يونيو 2022 العاشرة صباحاً – فقرات متنوعة وجوائز وهدايا وضيوف شرف وتغطية إعلامية. للاستفسار: 0116558376 – 0116553017