مدرسة تطلب من تلاميذها تأدية الامتحان ”على القهوة“


في واقعة هي الأغرب داخل المنظومة التعليمية بمصر، طالبت إدارة إحدى المدارس الثانوية في محافظة سوهاج، طلاب الصف الأول الثانوي، بأداء الامتحان بـ“التابلت“ على المقهى؛ لعدم توافر شبكة إنترنت بالمدرسة.

بداية الواقعة كانت أثناء توجه الطلاب لخوض امتحان اللغة العربية، في أول يوم امتحان لطلاب الصف الأول الثانوي بالنظام التراكمي الجديد، بمدرسة الحسيني أبوضيف، شمال سوهاج، في اليوم الأول للامتحانات بالنظام الجديد الذي حددته وزارة التربية والتعليم.

وسادت حالة من التخبط بين الطلاب؛ بسبب تجربة ”التابلت“ الجديدة، إلا أن المفاجأة كانت في طلب خوضهم الامتحان على ”المقهى“، أو من أي مكان به شبكة إنترنت قوية.

وأكد الطلاب، أن مسؤولي المدرسة، أخبروهم بأن السيستم تعطل، ولم يتمكنوا من فتح أو تحميل الامتحان، رغم إدخال الكود الإلكتروني لهم.

فيما سيطرت حالة من الانزعاج بين أولياء أمور الطلاب، بعد اتصالات أبنائهم بهم وإخبارهم بالواقعة، إذ هرعوا إلى المدرسة لاستبيان الأمر.

يأتي هذا في الوقت الذي قررت فيه مدارس القاهرة والجيزة خروج جميع طلاب الصف الأول الثانوي بالنظام التراكمي الجديد، بعد فشل تحميل امتحان اللغة العربية على أجهزة ”التابلت“؛ بسبب تعطل منصة الامتحان الإلكترونية عن فتح وتحميل الامتحان لمدة 3 ساعات.

فيما طالب عدد من أولياء أمور الطلاب، بتأجيل تطبيق نظام الثانوية التراكمية بشكلها الإلكتروني، لحين تجهيز البنية التكنولوجية بالمدارس.

يذكر أن نظام التعليم الجديد الذي وضعه طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، واجه انتقادات حادة من قبل أولياء الأمور والمعنيين بالأمر، في ظل اعتماده على طرق جديدة لم يستوعبها الطلاب والمعلمون بعد، لكي يتم تطبيقها عمليًا على أرض الواقع.

من جانبها، طالبت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، طلاب الصف الأول الثانوي وأولياء الأمور بعدم القلق بسبب بعض المشاكل التقنية التي واجهت الطلاب في أول يوم امتحان إلكتروني، والتي يتم العمل حاليًا على حلها في أسرع وقت، مؤكدة أن هذا الاختبار تدريبي للطلاب ولقياس أداء المنظومة والمكونات الخاصة بالشبكات وأجهزة التابلت.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن الامتحان ممتد لمدة 12 ساعة في اليوم الواحد لكل امتحان، على أن تحسب مدة الامتحان بداية من فتحه على التابلت، بعد إدخاله الكود الخاص به والذي سيستلمه من مشرف أو أخصائي التكنولوجيا بالمدرسة، مضيفة أن الطالب متاح له أن يؤدي الامتحان في أي مكان متوفر به الإنترنت.

وأشارت إلى أن التجربة هدفها رصد كافة الأمور بعناية شديدة وبدقة عالية للعمل على حلها قبل امتحان نهاية العام، مؤكدة أن هذا الاختبار ليس به نجاح ورسوب.

إرم نيوز


موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

Sudan Way