يناير 18, 2021 @ 14:56

قالت الأمم المتحدة إن حريقاً ضخماً شب في مخيمات للاجئين الروهينغا في جنوب بنغلادش في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس ودمر منازل تؤوي الآلاف.

وذكرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن الحريق دمر أو أتلف أكثر من 550 منزلاً تؤوي نحو 3500 شخص، فضلاً عن 150 متجراً ومنشأة تابعة لمنظمة خيرية في مخيم نايابارا.

وذكرت مفوضية اللاجئين أنها توفر مأوى ومواد إغاثة وملابس شتوية ووجبات ساخنة ورعاية طبية للاجئين النازحين بعد الحريق في المخيم الواقع بمنطقة كوكس بازار على الحدود مع ميانمار.

وقالت إن “خبراء الأمن يتعاونون مع السلطات في التحقيق لمعرفة سبب الحريق”، مضيفةً أنه لا توجد أنباء عن سقوط ضحايا. ولم يعلن عن وقوع إصابات، كما لم يعرف سبب الحريق بعد.

من جهته، قال محمد شمس الضحى، نائب المسؤول الحكومي المكلف بشؤون اللاجئين في بنغلادش، إن خدمة الإطفاء استغرقت ساعتين لإخماد الحريق، لكنها تعطلت بسبب انفجار أسطوانات غاز داخل المنازل.

في سياق متصل، قال أونو فان مانين، مدير منظمة “أنقذوا الأطفال” في بنغلادش: “هذه ضربة قاصمة أخرى للروهينغا الذين يتحملون مصاعب لا يمكن تصورها منذ سنوات. حريق اليوم المدمر حرم الكثير من الأسر مما تبقى لها من مأوى وكرامة”.

ونقلت حكومة بنغلادش عدة آلاف من الروهينغا إلى جزيرة نائية في الأسابيع الماضية، على الرغم من احتجاجات من جانب جماعات حقوقية تقول إن بعض عمليات الترحيل كانت قسرية، وهو ما نفته السلطات.

ويعيش أكثر من مليون من الروهينغا في مخيمات بالبر الرئيسي في جنوب بنغلادش، وفر أغلبهم من ميانمار عام 2017 بعد حملة عسكرية قال محققو الأمم المتحدة إنها نُفذت “بنية الإبادة الجماعية” وهي اتهامات تنفيها ميانمار

العربية نت