1. وزيرة المالية (هبة محمد على) تتحدث عن الوضع الاقتصادي وتكشف تفاصيل هامة حول موازنة 2021م
  2. شرطة ولاية القضارف تضبط(507)طبنجة تركية مهربةبمحلية القريشة
  3. مع ارتفاع اسعار التذاكر السفر للولايات.. الضرورة القصوى
  4. داليا إلياس تطلق مبادرة (الجنينة حنينة) وتستنجد بالإعلاميين والمثقفين وقبيلة الفن …….
  5. ندرة الغاز تؤدي لإغلاق مطاعم لأجل غير مسمى
  6. مباراتان في الوسيط اليوم – صحيفة كورة سودانية الإلكترونية
  7. ميسي يتلقى أول بطاقة حمراء مباشرة في مسيرته الكروية
  8. مباراتان في انطلاق الاسبوع الخامس للممتاز
  9. السودان يتجه للزراعة التعاقدية ضمن خطة لجذب الإستثمارات
  10. معتصم محمود يكتب : صاروخ الجزولي أنصف شداد وهزم تحالف الفساد
  11. الأهلي كوستي يواصل تحضيراته لمواجهة الرابطة الجزيرة ابا
  12. محمد محمد خير يكتب : في سير البُخل والبُخلاء
  13. صلاح الدين عووضة يكتب : ذاك المساء !!
  14. القرعة غدًا..تحديد ملاعب مباريات كأس العالم للأندية – باج نيوز
  15. مرافعات أشرف خليل عرفان صديق .. وصمة لا بصمة !!
يناير 18, 2021 @ 13:25
  1. وزيرة المالية (هبة محمد على) تتحدث عن الوضع الاقتصادي وتكشف تفاصيل هامة حول موازنة 2021م
  2. شرطة ولاية القضارف تضبط(507)طبنجة تركية مهربةبمحلية القريشة
  3. مع ارتفاع اسعار التذاكر السفر للولايات.. الضرورة القصوى
  4. داليا إلياس تطلق مبادرة (الجنينة حنينة) وتستنجد بالإعلاميين والمثقفين وقبيلة الفن …….
  5. ندرة الغاز تؤدي لإغلاق مطاعم لأجل غير مسمى
  6. مباراتان في الوسيط اليوم – صحيفة كورة سودانية الإلكترونية
  7. ميسي يتلقى أول بطاقة حمراء مباشرة في مسيرته الكروية
  8. مباراتان في انطلاق الاسبوع الخامس للممتاز
  9. السودان يتجه للزراعة التعاقدية ضمن خطة لجذب الإستثمارات
  10. معتصم محمود يكتب : صاروخ الجزولي أنصف شداد وهزم تحالف الفساد
  11. الأهلي كوستي يواصل تحضيراته لمواجهة الرابطة الجزيرة ابا
  12. محمد محمد خير يكتب : في سير البُخل والبُخلاء
  13. صلاح الدين عووضة يكتب : ذاك المساء !!
  14. القرعة غدًا..تحديد ملاعب مباريات كأس العالم للأندية – باج نيوز
  15. مرافعات أشرف خليل عرفان صديق .. وصمة لا بصمة !!

*إن معركتنا المستمرة ضد جماعات الهوس الديني ستبقى مستمرة، ذلك لانها معركة بين العلم والجهل، والظلمات والنور،والطيب مصطفى عندما يكتب تحت عنوان ( بين تخرصات الوزير مفرح و نصائح حيدر خيرالله ) ثم نقرأ له قوله : قرأت بأعجاب حيدرخيرالله وهو ينتفض غضباً وانتصاراً لله تعالى وينصح مفرح بأن يتأدب توقيراً لمقام الله سبحانه وتعالى، كتب خيرالله لمفرح )لا تقل ربنا زاتو بل قل ربنا سبحانه وتعالى) وتساءل خيرالله: كيف لوزير الدين ان يستخف بأعلى قيم الدين بعبارة( ربنا زاتو) ؟ حمدتها لخيرالله، واردت بهذه الاسطر ان انبه مفرح حتى يعلم مثلما علم القراي ووزيره الشيوعي، ان الدين خط احمر وان مقام الله محفوظ وان الشعب السوداني بمختلف فئاته يوقر الله تعالى وينتصر لدينه ).
*لم يزل الطيب مصطفى على ضلاله القديم وعلى انتفاخ اوداجه بلا مبرر ونجده يوزع في الصكوك كيفما اتفق له، فعندما كتب قرأت بأعجاب حيدرخيرالله وهو ينتفض جعلني اتلمس مواقع الحق في داخلي فإن هذا الاعجاب عندما يأتي من الطيب مصطفى يلزمني بمراجعة أمري وفكري وعقلي و ديني، ولولا فجور الخصومة التى نعلمها عند الخال الرئاسي وهو يمارس الشماتة في نصرالدين مفرح فأننا نحب ان نؤكد بأن وزير الاوقاف لا ننطوي عليه بغبينة شخصية ولكن الرجل عندما جانب توقيرالذات الالهية رددناه لذلك ردا جميلا وهو رجل موضع محبتنا ونسأل له الهداية ونعمل على تقويم اخطائه، وهذا نهج مضينا فيه معه عندما لم يكن امينا مع الكنيسة القبطية بل ومارس المراوغة لمجرد ان السادة الاقباط قد طلبوا تصديق لكنسية على ارض يملكونها ولا تملكها حكومة السودان,وعندما لم يتقدم خطوه في إنصاف الكنيسة الانجيلية وظل الوضع على ماكان عليه أيام العهد البائد، وعندما لاحق موظفاً وأرسل اسمه من لجنة إزالة التمكين المركزية في الخرطوم ألا وهو الدكتور كمال احمد عبدالله المدير السابق لاوقاف النيل الابيض والذى أُقيل وحده في كشف منفرد ويشهد على عبثية الوزير مفرح يوم الموقف العظيم.
*إن اعجاب الطيب مصطفى الكذوب نرده اليه بسؤال كيف استقام له ان يكون معجبا بحيدر خيرالله من تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه بكل فخر وفي نفس الوقت يهاجم الدكتور القراي هجوما مليئا بالجهالة والسخف، ان الذي مضى فيه الطيب مصطفى هو السعي بين الاخوان بالفتنة ولكنه سعيا لا يفرق بين الجمهوريين و اؤكد له شخصيا ان كل ما ذهب اليه القراي وكل ما طرحه الاستاذ محمود محمد طه هو قناعتي المكتملة التى عشت لها وبها كل هذا العمر فاين يضع الطيب مصطفى اعجابه الان ؟!.
*اما البروفيسور محمد الامين التوم الذي ناله ما ناله من سقط القول الذي ارسله الطيب مصطفى فى حق الرجل فهوإنما يؤكد على ان البروف اختار النهج الصحيح ورجل المناهج الصحيح واذا مضى القراي فأن التاريخ السوداني سيشهد ويكتب بأحرف من نور اسم الرجلان على انهما وقفا سدا منيعا ضد الهوس الديني والطائفية وسدنة النظام البائد و مسيرتهما فى المناهج قد انتصرت عندما وقفت امام كل المد المهووس و نمور الورق هذا المد المتنامي من الفتن الذي يريد تعويق مسيرة المناهج ..شكرا بروف محمد الامين التوم شكرا القراي والخطوة بتبقى مسيرة .. وسلام ياااااااوطن
*سلام يا
*عندما تنظر لفوضى الاسعار وفوضى الاسواق والفوضى الضاربة في قفة الملاح والاحزان المعروضة على قارعة الطريق كل ذلك يجعلنا نضرب كفا بكف ونتساءل هل هذا هو السودان ؟! وسلام يا

***********

حيدر احمد خير الله – صحيفة الجريدة