نوفمبر 27, 2022 @ 11:04

أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي الثلاثاء أن كريستيانو رونالدو سيغادر النادي “بمفعول فوري” بعد “اتفاق متبادل” بين الطرفين، وذلك قبل يومين من المباراة الأولى للنجم البرتغالي في مونديال قطر 2022.
ويأتي رحيل رونالدو عن يونايتد بعد المقابلة التلفزيونية المدوية التي أجراها الأسبوع الماضي وقال فيها إنه شعر “بالخيانة” من مسؤولي النادي متهمًا إياهم بمحاولة إطاحته وأنه لا يكنّ احترامًا للمدرب الهولندي إريك تن هاغ.
وجاء في بيان للنادي “كريستيانو رونالدو سيغادر مانشستر يونايتد باتفاق متبادل وبمفعول فوري” قبل قرابة ستة أشهر من نهاية عقده.
وتابع “يشكره النادي على مساهمته الهائلة خلال فترتين في أولد ترافورد، حيث سجل 145 هدفًا في 346 مباراة، ويتمنى له ولأسرته التوفيق في المستقبل”.
الفترة الأخيرة لرونالدو
عاد رونالدو في صيف 2021 إلى مانشستر يونايتد قادمًا من يوفنتوس الايطالي، بعد أن غادره في 2009 إلى ريال مدريد الإسباني في أعقاب فترة أولى بدأت
في 2003 حقق خلالها لقب الدوري الإنجليزي ثلاث مرات ودوري أبطال أوروبا 2008 في العام الذي توج به بجائزة الكرة الذهبية للمرة الاولى من أصل 5.
لكن النتائج مع عودته لم تكن كما يرغب، إذ حل الفريق سادسًا الموسم الماضي الذي كان رونالدو أفضل هدافيه مع 24 هدفًا في جميع المسابقات وفشل بالتالي في التأهل الى دوري الابطال.
حاول وفق وسائل إعلام ومقربين مغادرة أولد ترافورد خلال الصيف لهذا السبب.
تراجع دوره في تشكيلة “الشياطين الحمر” منذ تولي تن هاغ القادم من أياكس أمستردام المسؤولية في شهر أيار/مايو الماضي وعوقب هذا الموسم بايقافه عن مباراة تشلسي لرفضه الدخول كبديل في المواجهة ضد توتنهام.
لكن هجومه الأخير ذهب إلى أبعد من ذلك حيث انتقد أيضًا مالكي النادي، عائلة غلايزر الاميركية، زاعمًا أنهم “لا يهتمون” بالنجاح الرياضي للفريق، ما مهّد الى بداية نهايته مع الفريق.
ختم النادي في بيانه “لا يزال الجميع في مانشستر يونايتد يركزون على مواصلة تقدم الفريق تحت قيادة إريك تن هاغ والعمل معًا لتحقيق النجاح على أرض الملعب”.

سكاي نيوز