سفير جنوب السودان بالخرطوم “ميان دووت” في حوار الراهن مع (المجهر)


زيارة الرئيس “البشير” لجوبا ستناقش اتفاقية السلام والتعاون المشترك والمتغيرات السياسية والقضايا الإقليمية
*تكلفة ميزانية تنفيذ اتفاقية السلام تبلغ(283)مليون دولار، والمجتمع الدولي يرى بناء الثقة أهم من تقديم الدعم
قمة “سلفاكير” و”أسياس أفورقي” و”آبي أحمدي” ناقشت قضايا الاقتصاد البحتة
قطع سفير دولة جنوب السودان “ميان دووت” بأن التحديات التي تواجه اتفاقية السلام الدعم المالي الخارجي في ظل تحفظات المجتمع الدولي، وأضاف “ميان” في حوار مع (المجهر) ، أن تكلفة ميزانية اتفاقية السلام تبلغ (283 )مليون دولار وتمت إجازتها من قبل اللجان المختصة، وقال إن دولة الجنوب منفتحة مع جميع دول الغرب أو دول جنوب شرق آسيا (الصين واليابان ) من أجل دعم اتفاقية السلام ،وقال إن توجه سياسات “سلفاكير” إلى الصين لا يعني تمسك جوبا بالمعسكر الشرقي وإدارة ظهرها لدول الغرب، وزاد إن هناك مشاورات جارية مع المجتمع الدولي والغرب بشأن الدعم المالي، وكشف: إن (الصين واليابان وألمانيا ) ساهموا في تقديم دعم بجانب دولة مصر التي قدمت مساهمات إنسانية، وطالب قيادات الجنوب بضرورة الالتزام بالاتفاقية، وقال إن هذه الاتفاقية ملك لأبناء الجنوب وليس “سلفاكير” و”رياك مشار” و”لام أكول” و”دينق الور” بل هي حق للمواطن فقط.

حوار – فائز عبدالله

سعادة السفير “ميان”، حدثنا عن دور الرئيس “سلفاكير” في المرحلة المقبلة وما التنسيق الذي تم بين الخرطوم وجوبا بهذا الشأن..؟
أولا أشكرك وأشكر صحيفة (المجهر السياسي )، الدور الذي قام به الرئيس “سلفاكير” في عملية السلام الرئيس “سلفا” كان جاداً وإيجابياً للعمل على إعادة الاستقرار والسلام في الجنوب ومحاربة الكراهية والمرارات بين الأطراف وترسيخ قيم السلام والفضل يعود إلى الرئيس “البشير” بعد مامسك بالملف من دول الإيقاد وانتقل الملف من (الإيقاد ) إلى الخرطوم من أجل التوقيع على الاتفاقية ، الملف (مشى بصورة سريعة ) في فترة وجيزة .
والأطراف توصلوا إلى اتفاق وبناء الثقة بين الأطراف الموجودين والآن الرئيس “سلفاكير” جاءت مبادرته لتأكيد بناء الثقة بتنظيم استقبال الوفود والاحتفال بالسلام في جوبا وشاركت فيه القيادات الجنوبية وهذا كان لبناء الثقة بين القيادات “لام كول” و”رياك مشار” والمجموعات الأخرى والثقة (بنبنيها برانا بأنفسنا ولا نحتاج إلى زول أو طرف ) و فتحت آفاقاً جديدة لإعادة الثقة والأطراف صادقوا على تكوين قوات وطنية وموحدة في هذه الاتفاقية وحتى “سلفاكير” أثناء وجود القيادات في الجنوب وجه الأجهزة بتوفير كل شيء حتى الذين يحملون السلاح وجه بتوفير الحماية لهم بقيادات المعارضة والمجموعات الأخرى وبدأت الأطراف في تكوين لجان وآليات حسب نص الاتفاقية في الفترة ما قبل الانتقالية وجميع الوحدات المعنية وافقت على أن يكون هناك جيش واحد وشرطة والأمن ، ومنها يتجه الأطراف إلى تشكيل الحكومة في فترة ( 3) سنوات.
ما هي الملفات التي ستتم مناقشتها في القمة الثنائية بين الرئيسين “عمر البشير وسلفاكير” ..؟
بخصوص زيارة الرئيس “البشير” إلى جوبا هناك دعوات كثيرة قدمها الرئيس “سلفاكير” وآخر دعوة قدمها عند الزيارة الأخيرة لمستشار الشؤون الأمنية ” الفريق توت قلواك” ومدير جهاز الأمن الداخلي الفريق “اكول كور ” ، والتقوا بالرئيس “البشير” وقدموا له الدعوة وأهم الملفات التي يمكن أن تتم مناقشتها لأن السودان واحد من الضامنين للاتفاقية و دولة يوغندا وفي قمة الاتحاد الأفريقي الأخيرة عقد اجتماع بين الرئيس ” البشير” والرئيس اليوغندي ” موسفيني” واتفقا أن يذهبا إلى زيارة جوبا لتقويم أداء القوات وتنفيذ اتفاقية السلام ، هذه الزيارة ووفقاً لمعلوماتي ستتم مناقشة الملفات العالقة والتعاون المشترك.
هناك عدد من الملفات ظلت عالقة بين الخرطوم وجوبا..؟
أهم الملفات التي يمكن مناقشتها في الزيارة المتوقعة للرئيس “البشير” حيكون اتفاقية السلام والملفات التي يمكن أن تتم مناقشتها، الملفات التي تم توقيعها في شهر سبتمبر الماضي والملفات التي تهم الدولتين واتفاقية التعاون المشترك.
وسيناقش في الزيارة موضوع اتفاقية السلام والتعاون المشترك بين الدولتين بالإضافة إلى المتغيرات السياسية والقضايا الإقليمية.
ماذا ناقشت قمة “سلفاكير” و”أفورقي و”آبي أحمدي” في جوبا اليومين الماضيين..؟
ماتمت مناقشته في قمة الرئيس “سلفاكير” وزيارة رئيس الوزراء الاثيوبي “آبي أحمدي” والرئيس الاريتري “أسياسي أفورقي” في جوبا هي قضايا اقتصادية بحتة وعملية السلام خاصة مسألة الدعم المالي في ظل تحفظات دول (الترويكا والاتحاد الأوربي والمجتمع الدولي فالمجتمع الدولي فقد الثقة في القيادات ومتخوف خاصة المجتمع الغربي متخوف من تقديم الدعم وعودة الأطراف إلى الحرب مرة أخرى وأيضاً (خايفين ويقولون إن الاتفاقية لا تصمد ) وهذا ما ناقشه الرئيس “سلفاكير” مع “أفورقي” و”آبي أحمدي” المجموعات مثل جبهة “توماس شيرلوا” ورئيس هيئة الأركان السابق “فول ملونق” بحكم أن رئيس الوزراء الإثيوبي “آبي أحمدي” هو رئيس الإيقاد وناقشوا الملفات الاقتصادية بين البلدين مثل ربط الدول عبر طرق بين (جوبا وإثيوبيا وإريتريا).
كيف تنظر لتحفظات المجتمع الدولي ،ومن أين يتم توفير الدعم لعمل اللجان الفنية ..؟
حكومة الجنوب الآن تمثل العمود الفقري لدعم الاتفاقية والموارد التي تتحرك بها اللجان التي كونتها الاتفاقية تعمل من أموال الحكومة وهذا الدعم الآن من صلب إمكانات حكومة الجنوب وهناك أصدقاء مثل الصين واليابان والأمم المتحدة أيضاً هم داعمون لتنفيذ الاتفاقية والإمكانيات الموجودة في الحكومة . والمجتمع الدولي متخوف من عودة الأطراف إلى مربع الصراع مثل ما حدث في العام (2015) يعود الأطراف مرة أخرى إلى اشعال الحرب ويرى المجتمع الدولي بناء الثقة بين القيادات أهم قبل تقديم الدعم.
هل التحدي الأكبر الذي يواجه الاتفاقية هو الدعم والتمويل…؟
من أكبر التحديات غياب التمويل والعجز المالي وهو السبب الرئيسي في تأخير تنفيذ الاتفاقية وتنفيذ العمليات الفنية على الأرض ، والآن قوات المعارضة متجهين إلى المعسكرات ولا تتوفر الإمكانيات المادية المطلوبة ، وتبقى ثمانية أسابيع (وتبقى شهران) فقط لتكوين الحكومة الانتقالية وإلى الآن لم يتم تجميع القوات والعقبة الحقيقية أمام تنفيذ الاتفاقية بصورة سلسلة عدم وجود المال الكافي .
تمسكت مجموعتا “توماس شيرلوا” و”فول ملونق” بملاحظاتهم وإعادة فتح الاتفاقية..؟

الرئيس “سلفاكير” والحكومة يرغبون في تحقيق الاستقرار ويريدون السلام ، والآن الرئيس “سلفاكير” قام بزيارة عدد من الولايات لترسيخ والتبشير بالسلام وآخرها ولايات بحر الغزال الكبرى والآن ممسك بملف اتفاقية الإيقاد (الحاجة الذي يقولونه لنا بنقبل به ) .وهناك خمسة نواب كان بإمكاننا أن نرفض مناصب النواب الخمسة ولكن من أجل تحقيق السلام قبلنا .
هل عودة قيادات المعارضة “لام كول” و”انجلينا” و”دينق الور” استعادة للثقة..؟
“لام أكول” الآن في جوبا والقيادات المعارضة الآن في جوبا وزوجة “رياك مشار” الآن في جوبا ومسألة الثقة الآن بقت موجودة والحرب لا تؤدي البلد إلى الامام إلا عبر مائدة الاتفاقية وبعد ثلاث سنوات إذا رغبت القيادات في كرسي الحكومة عليها خوض الانتخابات بصورة شرعية ورسمية.

ماهو رأيك في تفشي الفساد في أجهزة الدولة وإعلان الرئيس “سلفاكير” محاربته؟
لدينا مفوضية وجسم وموضوع لمحاربة الفساد في الجنوب من بدري وأعلنها الرئيس منذ وقت بعيد ولدينا مفوضية لمكافحة الفساد في المؤسسات وهذه العملية مستمرة.
كم تبلغ تكلفة الميزانية لإنفاذ عملية السلام ..؟
اللجان الآن أجرت دراسة بتكلفة ميزانية تنفيذ اتفاقية السلام وتمت إجازتها في مجلس الوزراء على مستويات الدولة في الجنوب وبلغت(283)مليون دولار.
وعايزين القيادات تتحرك مثل تحرك لرئيس اللجنة الأمنية المستشار “توت قلواك” و”دينق الور” إلى مصر والتزمت بتقديم عينات (دواء وخيم ) كمساعدات إنسانية للجنوب.
هل زيارة ” سلفاكير” إلى ولايات بحر الغزال لأجل السلام في ولايات الجنوب..؟
زيارة الرئيس إلى ولايات الجنوب هي لأجل ترسيخ قيم السلام والمواطنين الآن يشاهدون الاستقرار الذي حصل في الولايات والمناطق الطرفية وتجاوب المواطنين مع الزيارة وأنا هنا لدي رسالتان الأولى لأبناء جنوب السودان الاتفاقية ملك لهم والاستقرار أغلى من كل شيء وهذه الاتفاقية ليس ملك “لام كول” ولا “سلفاكير” ولا “رياك مشار” ولا “دينق الور” بل ملك المواطنين وبدعم القيادات ولابد القيادات وجميع الأطراف بأن يكونوا جادين في التنفيذ .
والمجمع الدولي والإقليمي أطالبه بتقديم المساعدة لاتفاقية السلام في الجنوب ليقدروا على تنفيذ الاتفاقية.
توجه الرئيس “سلفاكير” إلى دول جنوب شرق آسيا الصين واليابان كبدائل وداعمين عن الغرب ..؟
هو أصلاً ليس توجه، أي دولة بتكون منفتحة مع الدول الأخرى، كما لا يعني أننا تركنا الغرب وتوجهنا إلى معسكر الصين أو اليابان ولكن نطرق جميع الأبواب من أجل إيجاد الدعم والمساعدة وهذا لا يعني أننا توجهنا إلى معسكر الصين فقط وتخلينا عن المجتمع الدولي والترويكا وهذا ليس توجهاً بل أي دولة لديها علاقات ومازلنا نتفاوض مع المجتمع الدولي ودول الترويكا وحتى دولة ألمانيا التزمت بدعم وقدمت دعم للجنوب.
هناك صندوق تم تكوينه للمساهمة لدعم اتفاقية السلام لأبناء الجنوب أين وصل ..؟
ما متذكر مبلغ الإيداع في الصندوق ولكن تم إيداع مبالغ مالية لبناء عملية السلام والاستقرار وهذا الصندوق تمت إجازته من الحكومة ومجلس الوزراء.
إلى أي مدى تؤثر خطابات إشعال الكراهية بين القبائل على السلام..؟
أنا بطالب أبناء جنوب السودان ألا يعملوا على ترسيخ الخطابات الجهوية سواء على (الفيس بوك أو على أي من وسائط السوشيال ميديا بأن لا يعملوا على إشعال الفتنة ويجب على أبناء الجنوب أن يخاطبوا الحقائق التي تساعد في دعم وترسيخ قيم الاستقرار والأمن والسلام.
هناك بعض العقبات التي تواجه الآبار النفطية وتشكل أحد التحديات للجان المشتركة بين الخرطوم وجوبا ..؟
تم افتتاح آبار النفط منذ يوم 31-12 وافتتاح آبار سارجاث وولاية الوحدة والآن جاري العمل فيها وتبقت آبار باقي النار ومنقة وكان هناك مشكلة نقص للكهرباء في هذه المناطق والآن هناك مجهودات لزيادة عدد الآبار النفطية والإنتاج والآبار العاملة حالياً (توم سارجاث، ولاية الوحدة) لا توجد أي عقبة في مجال النفط بين الخرطوم وجوبا .
هل الموعد المحدد الأول من شهر مايو المقبل هو كافٍ لتكوين الحكومة..؟
قبل يومين هناك حديث عن هذا الموعد وكانت التوقعات بأن يكون شهر مايو المقبل بداية العمل في تجميع القوات وإعادة تأهيلها وتدريبها ولكن الأطراف الموقعة لديهم رأي في عملية تدريب الجيش وتأهيل القوات وإجراءات التنفيذ وإذا رأوا أن الوقت المحدد غير مناسب سيتم زيادته شهراً أو شهرين ، والآن الأطراف الموقعة تنظر إلى الوقت هل هو مناسب وسيكون السودان ومبعوث الإيقاد شهوداً على الوقت الذي تحدده اللجان، وبدأ العمل في تشكيل الجيش والقوات والفترة ما قبل الانتقالية.
وإذا طالبوا السودان والإيقاد كضامنين على الاتفاقية والإعلان عن بدايتها سيكونون شهوداً عليها .


موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way