سبتمبر 20, 2021 @ 6:12

(1)
       الذين تضرروا من الأمطار والسيول والفيضانات هذا العام هم قادة النظام البائد – الذين حرموا في هذا العام من الحصول على (الإغاثة والخيام) التي كانت تأتي من المنظمات الخيرية لمجابهة الأمطار والسيول والفيضانات في فصل الخريف.
       وبدلاً من أن تذهب للمتضررين من الخريف كانت تذهب للمنتفعين منه.
(2)
       في الأيام الأخيرة للرئيس المخلوع عمر البشير في القصر الجمهوري – قبل اقتلاع رأس النظام والتحفظ عليه في مكان آمن .. اتجه البشير إلى متابعة الدوري الإنجليزي لكرة القدم (البريميرليج) – ربما كان ذلك  منه هروباً من الضغوط ومن الفضائيات والصحف التي تتحدث عن الاحتجاجات وخروج الشعب إلى الشارع لاسقاط نظامه.
       لم يكن البشير مدركاً لحجم (الغضب) الذي كان ضده – التقارير التي كانت تصله من جهاز الأمن كانت كلها تتجه نحو (الانحسار) والسيطرة على الأوضاع.
       اختزلوا الأمر كله في بعض المندسين والخونة والمارقين.
       كانوا يراهنون على أن مثل هذه (المظاهرات) و(الاحتجاجات) التي يشهدها الشارع السوداني لا تسقط (لجنة شعبية) ناهيك عن حكومة تملك أقوى جهاز أمن في المنطقة وتسيطر على القوات النظامية وتسلح أنصارها من الشعب بالأسلحة الثقيلة وتمتلك كتائب الظل والميلشيات والأمن الشعبي الذي كان هو الحاكم الفعلي للبلاد.
       حتى إعلام البشير كان أقصى ما يمكن أن يحدثه عنه هو أن يجري بعض الإصلاحات في الحكومة من أجل امتصاص غضب الشعب وليس من أجل الإصلاحات.
       لهذا اندمج البشير في متابعة (البريميرليج) حتى سقط نظامه بعد (30) سنة من الفساد والظلم والقمع.
       الفريق الذي كان يشجعه البشير في موسم 2018- 2019 لا بد من أنه هبط من (البريميرليج).
       الآن أراهن على أن أعضاء مجلس السيادة في القصر الجمهوري يتابعون (البريميرليج).
       وأجزم أن كل أعضاء مجلس السيادة يشجعون في (البريميرليج) فريق (وست هام يوناتيد) الذي لا يملك أي رصيد من النقاط بعد مرور (4) أسابيع من الدوري الانجليزي.
(3)
       دموع مني أركو مناوي  في دارفور لا تختلف كثيراً عن دموع غندور ودموع أمين حسن عمر.
       احذروا مثل هذه (الدموع).
(4)
       كل شيء سوف ينتهي.
       أزمة الغاز.
       وأزمة الخبز.
       وأزمة المواصلات.
       والكورونا.
       والتسعة الطويلة.
(5)
       مناوي يلوّح بتجاوز الحكومة المركزية في الترتيبات  الأمنية.
       إن حدث ذلك ، فهذا يعني أن هذه الترتيبات ليست (أمنية) وإنما هي ترتيبات للفوضى والانقلاب والانفصال.
       على مناوي أن يعلم أنه أصبح حاكماً لإقليم دارفور عن طريق (السلام) وليس (الحرب).
(6)
       مهم جداً أن ننتقل من (التفكيك) إلى (التربيط).
       لا يعقل أن نظل أكثر من عامين (نفكك) في النظام البائد ..يجب أن (نبني) النظام الجديد.
(7)
       بعد (تسعة طويلة) – اتجه الفلول إلى (الإضرابات).
       إنهم يعملون على عرقلة الحياة بكافة الطرق.
(8)
       قطوعات الكهرباء.
       هي الحل الأمثل للاستمتاع بعدم مشاهدة الفضائيات السودانية.
(9)
       بغم /
       لجنة التحقيق في محاولة اغتيال حمدوك …تحتاج إلى محاولة أخرى حتى تستكمل البينات ، مثل لجنة التحقيق في مجزرة فض الاعتصام التي تحتاج هي الأخرى  إلى مجزرة أخرى حتى تكتمل البينات لدى اللجنة.


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب