1. مباحثات بين حمدوك والممثل السامي لمفوضية الاتحاد الأوروبي للأمن والعلاقات الخارجية
  2. كردفان في القرن الثامن العاشر .. بقلم: ريكس ش. أوفاهي .. ترجمة وتلخيص: بدر الدين حامد الهاشمي
  3. السوباط وعد بحافز لم يرصد في تاريخ الكرة السودان – صحيفة الوطن الإلكترونية
  4. مسار الشرق و"الجس بعد الضبح": من يتحمَّل المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم
  5. لا أفكر في الكلاسيكو.. ولماذا تنتقدون إيسكو وحده؟ – صحيفة الوطن الإلكترونية
  6. التطهير السياسي الباب للديموقراطية !! .. بقلم: بثينة تروس
  7. رونالدو يشعر بأنه فوق كل شيء – صحيفة الوطن الإلكترونية
  8. أهداف مسيرة 21 أكتوبر السلمية الحضارية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي
  9. عددمن لاعبى المريخ مطلقى السراح استلموا شيكات من نادى الهلال ومحمد الرشيد طلب 25 مليار
  10. هلال الابيض يؤمن علي إعادة قيد لاعبيه
  11. د. عبد الله علي إبراهيم
  12. اليوم.. انطلاق مؤتمر نحو مستقبل أفضل لرياضة الدارتس في الوطن العربي
  13. 1،8 مليون دولار دعم برامج اقتصادية واجتماعية – صحيفة الوطن الإلكترونية
  14. الحزن يخيم على ضاحية كنور بهبوط الفلاح
  15. يعرف شعبنا "إن دعا الداعي" كيف يقلب الطاولة !! .. بقلم: فضيلي جمّاع
أكتوبر 21, 2020 @ 10:58
  1. مباحثات بين حمدوك والممثل السامي لمفوضية الاتحاد الأوروبي للأمن والعلاقات الخارجية
  2. كردفان في القرن الثامن العاشر .. بقلم: ريكس ش. أوفاهي .. ترجمة وتلخيص: بدر الدين حامد الهاشمي
  3. السوباط وعد بحافز لم يرصد في تاريخ الكرة السودان – صحيفة الوطن الإلكترونية
  4. مسار الشرق و"الجس بعد الضبح": من يتحمَّل المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم
  5. لا أفكر في الكلاسيكو.. ولماذا تنتقدون إيسكو وحده؟ – صحيفة الوطن الإلكترونية
  6. التطهير السياسي الباب للديموقراطية !! .. بقلم: بثينة تروس
  7. رونالدو يشعر بأنه فوق كل شيء – صحيفة الوطن الإلكترونية
  8. أهداف مسيرة 21 أكتوبر السلمية الحضارية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي
  9. عددمن لاعبى المريخ مطلقى السراح استلموا شيكات من نادى الهلال ومحمد الرشيد طلب 25 مليار
  10. هلال الابيض يؤمن علي إعادة قيد لاعبيه
  11. د. عبد الله علي إبراهيم
  12. اليوم.. انطلاق مؤتمر نحو مستقبل أفضل لرياضة الدارتس في الوطن العربي
  13. 1،8 مليون دولار دعم برامج اقتصادية واجتماعية – صحيفة الوطن الإلكترونية
  14. الحزن يخيم على ضاحية كنور بهبوط الفلاح
  15. يعرف شعبنا "إن دعا الداعي" كيف يقلب الطاولة !! .. بقلم: فضيلي جمّاع

رصد: الانتباهة أون لاين
ما زال ملف تسليم الرئيس السوداني المعزول عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية على خلفية ارتكاب جرائم حرب في دارفور وجرائم ضد الإنسانية، عالقاً وبأحسن الأحوال غامض التفاصيل. فعلى الرغم من إعلان الحكومة الانتقالية سابقا استعدادها لتسليم المتهمين إلى العدالة الدولية، فإن أي خطوة في هذا الاتجاه لم يعلن عنها بعد، لكن زيارة فاتو بن سودا، المدعية العامة للمحكمة، المتوقعة إلى الخرطوم السبت، بحسب ما أفادت مصادر للعربية، أعادت رسم العديد من التساؤلات حول تلك القضية الشائكة. ففي أول زيارة لها للسودان، ستصل بن سودا برفقة 4 من أعضاء المحكمة الجنائية. ويتوقع أن يلتقي الوفد وزير العدل والنائب العام ورئيس الوزراء ووزير الخارجية والمجلس السيادي وبعض المنظمات الطوعية.
وشرع الوفد في الحصول على تصديقات عبر مراسلات مع الحكومة خلال الزيارة التي تمتد لأربعة أيام. يشار إلى أن قرار الخرطوم لا يزال غير حاسم في ما يتعلق بملف تسليم البشير.
وفي فبراير الماضي، أعلن وزير الإعلام السوداني، أنه قد يتم إرسال الرئيس السابق إلى لاهاي لمحاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية أو محاكمته أمام محكمة خاصة، أو محكمة مختلطة في السودان، في حين اعتبر المدعي العام السوداني لاحقاً أن هذا الملف وتسليم المتهمين في جرائم دارفور للجنائية الدولية قضية سيادية.
يذكر أن المحكمة كانت أصدرت لائحة اتهام ضد البشير عام 2009 بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة. كما وجهت اتهامات أيضاً لوزير الدفاع السابق عبد الرحيم محمد حسين، ووزير الداخلية السابق أحمد هارون، وزعيم ميليشيا الجنجويد علي كوشيب.
إلى ذلك، أحالت ملف السودان إلى مجلس الأمن الدولي عام 2010 لعدم تعاونه مع المحكمة.


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب