1. الكلام دخل الحوش…
  2. ترامب ومشاعر الفلول .. بقلم: صباح محمد الحسن
  3. ختام كورس حكام الصالات باشراف FIFA – صحيفة الوطن الإلكترونية
  4. مباحثات بين حمدوك والممثل السامي لمفوضية الاتحاد الأوروبي للأمن والعلاقات الخارجية
  5. كردفان في القرن الثامن العاشر .. بقلم: ريكس ش. أوفاهي .. ترجمة وتلخيص: بدر الدين حامد الهاشمي
  6. السوباط وعد بحافز لم يرصد في تاريخ الكرة السودان – صحيفة الوطن الإلكترونية
  7. مسار الشرق و"الجس بعد الضبح": من يتحمَّل المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم
  8. لا أفكر في الكلاسيكو.. ولماذا تنتقدون إيسكو وحده؟ – صحيفة الوطن الإلكترونية
  9. التطهير السياسي الباب للديموقراطية !! .. بقلم: بثينة تروس
  10. رونالدو يشعر بأنه فوق كل شيء – صحيفة الوطن الإلكترونية
  11. أهداف مسيرة 21 أكتوبر السلمية الحضارية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي
  12. عددمن لاعبى المريخ مطلقى السراح استلموا شيكات من نادى الهلال ومحمد الرشيد طلب 25 مليار
  13. هلال الابيض يؤمن علي إعادة قيد لاعبيه
  14. د. عبد الله علي إبراهيم
  15. اليوم.. انطلاق مؤتمر نحو مستقبل أفضل لرياضة الدارتس في الوطن العربي
أكتوبر 21, 2020 @ 11:07
  1. الكلام دخل الحوش…
  2. ترامب ومشاعر الفلول .. بقلم: صباح محمد الحسن
  3. ختام كورس حكام الصالات باشراف FIFA – صحيفة الوطن الإلكترونية
  4. مباحثات بين حمدوك والممثل السامي لمفوضية الاتحاد الأوروبي للأمن والعلاقات الخارجية
  5. كردفان في القرن الثامن العاشر .. بقلم: ريكس ش. أوفاهي .. ترجمة وتلخيص: بدر الدين حامد الهاشمي
  6. السوباط وعد بحافز لم يرصد في تاريخ الكرة السودان – صحيفة الوطن الإلكترونية
  7. مسار الشرق و"الجس بعد الضبح": من يتحمَّل المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم
  8. لا أفكر في الكلاسيكو.. ولماذا تنتقدون إيسكو وحده؟ – صحيفة الوطن الإلكترونية
  9. التطهير السياسي الباب للديموقراطية !! .. بقلم: بثينة تروس
  10. رونالدو يشعر بأنه فوق كل شيء – صحيفة الوطن الإلكترونية
  11. أهداف مسيرة 21 أكتوبر السلمية الحضارية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي
  12. عددمن لاعبى المريخ مطلقى السراح استلموا شيكات من نادى الهلال ومحمد الرشيد طلب 25 مليار
  13. هلال الابيض يؤمن علي إعادة قيد لاعبيه
  14. د. عبد الله علي إبراهيم
  15. اليوم.. انطلاق مؤتمر نحو مستقبل أفضل لرياضة الدارتس في الوطن العربي

رصد: الانتباهة أون لاين
أكد عدد من النشطاء السودانيين أن بلادهم مستعدة للسلام مع إسرائيل، وذلك خلال لقائهم مسؤولين إسرائيليين في ندوة افتراضية.
وناقش نشطاء سودانيون علاقات بلادهم بالدولة الإسرائيلية خلال هذه الندوة التي شارك فيها كتاب وصحافيون وفنانون وحقوقيون، وفقا لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.
في الأسابيع الأخيرة مارست الإدارة الأميركية، ضغوطا كبيرة على الحكومة الانتقالية في الخرطوم لتحذو حذو الإمارات والبحرين في تطبيع العلاقات مع إسرائيل. ومقابل هذه الخطوة، وعدت واشنطن بتقديم مساعدات بمليارات الدولارات، وتعهدت بإزالة السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب، لكن قادة البلاد لم يحسموا أمرهم حتى الآن.
لكن شبكة “i24News” الإسرائيلية، كشفت عن قرار السودان بالمضي قدما نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بعد مهلة أميركية تمنح المسؤولين في الخرطوم 24 ساعة لفعل ذلك. وقرر السودان المضي قدما في تطبيع العلاقات مع اسرائيل بعد مهلة أميركية تمنح المسؤولين في الخرطوم 24 ساعة لفعل ذلك مقابل رفع البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وفق ما قال مصدر مقرب من القيادة السودانية لشبكة i24News.
وقال النشطاء خلال الندوة التي نظمها المجلس العربي للتكامل الإقليمي ومقره لندن، إن الشعب السوداني يؤيد إلى حد كبير العلاقات مع إسرائيل، لكنهم ناقشوا أيضا كيف يواجهون أحيانا معارضة بسبب نشاطهم.
وقالت اعلامية، شاركت في الندوة إنها شهدت دعما كبيرا للتطبيع مع إسرائيل، ليس فقط في العاصمة ولكن في مناطق أخرى من البلاد أيضا. وأضافت: “بعد 30 عاما قطعنا خلالها عن العالم، نحتاج الآن إلى علاقات سلمية مع العالم بأسره، وخاصة إسرائيل، نحن نعتبر إسرائيل واحدة من أكثر الدول نفوذا وقوة في المنطقة”.
وقال أحد الناشطين في مجال حقوق الإنسان في الندوة، إن “الشعب السوداني مهتم جدا بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، خاصة منذ الاجتماع بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتنياهو في فبراير”. وأضاف: “على الرغم من سنوات الدعاية المعادية لإسرائيل التي أطلقتها الحكومة، فإن العديد من السودانيين يتجاهلون ببساطة ما تلقوه في المدرسة وما تطرحه وسائل الإعلام الحكومية”. وتابع: “الشباب على وجه الخصوص، تمكنوا من الحصول على أخبارهم من مصادر بديلة، ورأوا الوجه الحقيقي لإسرائيل لفترة طويلة، كما أننا نبذل قصارى جهدنا لنشر معلومات دقيقة عن إسرائيل”.


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب