يناير 29, 2023 @ 6:25

 

سألني بعض الاصدقاء عن تفسيري لزيارة مديري المخابرات المصرية والتركية للخرطوم خلال فترة وجيزة ورجوعهما بسرعة ايضاً دون ان تتناول وسائل الاعلام تفاصيل الزيارتين بخلاف ما هو متعارف عليه (تطوير العلاقات بين البلدين) الصديقين وحاجة بالشكل ده .
(اااي نعم) محسوبكم …
ما بفهم في السياسة لدرجة الفتوى والتوقع ولكن نقرأ ونربط بين الاحداث ونجتهد للخروج برأي هو خطأ يحتمل الصواب وصواب يحتمل الخطأ .
(أول حاجة) يا صاحبي …
بالنسبة لجارتنا (أم الدنيا) فقد ظلت خارج هيئات تقريب وجهات النظر سواء الرباعية او الثلاثية لشيء فى نفسها . لذا حافظت على الود الخليجي وفى (نفس الوكت) لم تترك لهم حبل السودان بايديهم يفعلون به ما يشاءون فتدخلت بدعوتها الاخيرة لتوسيع قاعدة المشاركة ودعتهم لشرم الشيخ و(قال ليك) سيتم الاجتماع بمن سيحضر
اظن ده كلام مافى داعي ندخل (فيهو) حالياً ولكن قطعاً اربك المشهد السياسي ايما ارباك .
فقط ….
هنا (عاوز) اضيف نقطة مهمة جداً ان مصر ضد المساس بالجيش السوداني مهما كلفها ذلك.
وعلى كل حال …
(الزول ده ما لاقى حميدتي)
لكن قابل البرهان
قال ليهو شنو؟ علمي علمك واحد يا (عب باسط) .
اما مدير المخابرات التركي فقد التقاهم جميعاً و(اتعشى تاااب) لكن ملفه فيما يبدو لى كان اخطر من الملف المصري
بعدين عاوز اقول حاجة …..
ما فى مدير مخابرات يزور دولة عشان يتفسح ! لازم يكون شايل معاهو ملفات .
واظنه وان بعض الظن شنو يا جماعة
اثم (صاح)
الاتراك عادة ما يأتوك بالصوت والصورة ويعلمون جيداً المقدرات النوعية والمميزة جداً لجهاز الامن السوداني .
لذا سيكون اللعب لعب كبار بعيداً عن الاعلام والقيل والقال
شخصياً حسب راسي (المدوقس ده) اتوقع ان الملف التركي حمل ما حمل من عناوين.
قبل ما انسى : –
الله يعوضو غايتو …!!


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب