لماذا ثورة السودان ليست ك-ثورة الجزائر؟؟



لماذا ثورة السودان ليست ك-ثورة الجزائر؟؟

سؤال يؤرق الكثيرين من رواد وسائل التواصل الاجتماعي “الفيسبوك-تويتر” وجميع الصيغ القريبة او المشتقة منها يتعلق باستفهام محدد عن أسباب نجاح الثورة الجزائرية في أيام قليلة بينما لا تزال ثورة الشعب السوداني مستمرة في شهرها الثالث، تساؤلاتهم يتعلق بثورة مفتوحة ،قضية غير منتهية بحاجة للمزيد من البحث و الدراسة و الحوار و لهذا فان التساؤل يفيد و يثير الميدان الفلسفي للثورة السودانية.

مفارقات جمة بين الثورة السودانية والثورة الجزائرية نلخصها في الآتي:

المفارقة الاولي :الرئيس الجزائري لم يقتل شعبه ليتم ملاحقته من الجنائية الدولية مثل البشير الذي يلاحقه أمر القبض عليه الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية بسبب قتله عدد يزيد عن ال300 ألف شخص في دارفور،وتشريد الملايين بشتي انحاء السودان ، مما جعله يركز على بقائه وتشبثه بالسلطة كدرع يحميه من محاكمة تشبه محاكمة الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش، رغم محاولته إظهار أنه لم يذعن للأمر الدولي بالقبض عليه الذي أصدرته المحكمة إلا أنه يعي تماما بقائه في كرسي الحكم يضمن له حياته وزد عليه ملفات الفساد الذي سوف يلاحق البشير وزبانيته بعد اسقاط النظام.

المفارقة الثانية : المعارضة السياسية وهي مجموعات مختلفة تتفق على معاداة الحكومة، ولكنها لا تتفق على برنامج معين لما سيكون عليه نظام الحكم في عهد ما بعد البشير، هؤلاء جميعاً ظلوا يسعون لإسقاط الحكومة منذ استيلائها على السُلطة في 30 يونيو 1989، ولكن يبدو أن همتهم قد فترت وطال عليهم الأمد، وجزء كبير منهم في الحقيقة وجه آخر للحكومة ،بمعنى أنهم والحكومة وجهان لعملة واحدة ،هؤلاء لا يُفضلون إسقاط الحكومة بقدر ما يُفضلون الدخول معها في ترتيبات سياسية وينتظرون العروض التي ستقدمها لهم الحكومة.

بالنسبة للبعض من قوي المعارضة سقوط الحكومة لا يضمن لهم الحصول على ما يمكنهم الحصول عليه — أكثر

موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way