احتجاجات السودان والجزائر.. أين تلتقي؟ وأين تفترق؟



احتجاجات السودان والجزائر.. أين تلتقي؟ وأين تفترق؟

محمد بنكاسم

بعد ثماني سنوات على انطلاق شرارة ما عرفت بثورات الربيع العربي، اندلعت احتجاجات شعبية واسعة النطاق في السودان أولا، ثم تلتها بأسابيع الجزائر؛ لتعيد للأذهان الانتفاضات الشعبية التي شهدتها تونس ومصر واليمن وسوريا. ورغم أن الأسباب التي ولدت الاحتجاجات السودانية مختلفة نسبيا عن نظيرتها الجزائرية، واختلاف معطيات البلدين السياسية، فإن الحراكين الشعبيين يشتركان في الكثير من النقاط.
أوجه الالتقاء
– رفض المنظومة: يرفض المحتجون في كلا البلدين المنظومة السياسية ورموزها التي تحكم السودان والجزائر منذ عقود، ويسعى المتظاهرون في البلدين إلى تغيير حقيقي للنظام يتيح المجال لبديل ديمقراطي يخرجهما من حالة الانسداد السياسي والاقتصادي.

– الطابع السلمي: تتسم الاحتجاجات في السودان والجزائر بالطابع السلمي والحضاري، وهو ما فوّت الفرصة على السلطات للتذرع بحالة العنف التي تشوه الاحتجاجات لقمع الحراك، وهو ما يفسر عدم تسجيل حالة اصطدام خطيرة بين قوات الأمن والمتظاهرين في الجزائر والسودان، رغم تسجيل قتلى في مظاهرات البلد الثاني.

– مساهمة الطلاب: كان لافتا إسهام الطلاب في تقوية زخم الاحتجاجات في كلا البلدين، وهو ما دفع وزارة التعليم العالي في الجزائر قبل أيام إلى تقديم موعد العطلة الربيعية وتمديدها شهرا كاملا، في خطوة وصفت بالتعسفية وغير المسؤولة، وتم ربطها بدور الطلاب في الحراك الشعبي.

– التشكيك وغياب الثقة: رغم التنازلات التي قدمتها السلطة في البلدين تحت ضغط الاحتجاجات المتصاعدة لتهدئة الشارع، فإن المحتجين قابلوا هذه التنازلات بالتشكيك والتخوف من أن تكون وسيلة للالتفاف على مطالبهم، وأن تكون أداة للمناورات لامتصاص غضب الرأي العام دون تنفيذ إصلاحات حقيقية.

إذ تعالت التحذيرات من إعادة النظام في الجزائر إنتاج نفسه من خلال مهلة تأجيل الانتخابات، والإتيان بأسماء جديدة تخدم — أكثر

موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way