الي ثائرة..بين الجلاد والقضبان!



الي ثائرة.. بين الجلاد والقضبان!

الي تلكم الشابة الثائرة، ورفيقاتها المعتقلات في سجون حكومة الاخوان المسلمين الي اللائي كان جرمهن وجريرتهن، التظاهرات السلمية والمطالبة بالحقوق الدستورية في الحرية والعدالة والسلام، يا بشراكن في يوم المرأة العالمي، فان الذي قادكن الي زنازين الجلاد، وألهب جلودكن ، وأدمي ظهوركن بسياط مليشيات الظل الاسلاموي، ورجال أمنه البغيض، لهو وعيكن المتقدم بالحريات الاساسية الذي فاق تصور الصحب والأعداء، وشجاعتكن ، وبسالتكن، وقيادتكن للتغيير المنشود جذبت انتباه كل نساء العالم من حولكن.

ان من اكبر مخازي حكومة الإسلاميين هذي ، ان المرأة هي اكبر من تعرض للذل والمهانة، وبصورة لا مثيل لها علي الإطلاق في تاريخ هذا الشعب الذي عُرف باكرامه وأحترامه للنساء.
وبفضلهن لن نحدثكم في هذه المناسبة، عن التاريخ النضالي للمرأة! ولكننا سوف نحدثكم بحاضرها الان، الزاخر بالمقاومة والشجاعة، والذي لم تفلح ان تثنيه زنازينكم الضيقة، التي امتلأت حتي فاضت بهن! ولا عرباتكم المسلحة المصفحة، ولا رصاص قناصيكم، او الغاز المسيل للدموع حديث الصنع، وغيرها مما أعددتم من قوة لارهاب عدوكم الشعب،
لكنهن قد خيبن ورفقاء الثورة الشباب الأبطال آمالكم، وزلزلوا حصون تجربة المشروع الحضاري الاسلامي من أعماق جذوره.

فخرج الرئيس في محاولة بائسة! لكبح جماح هذا الطوفان الثوري، و كالعادة لم يفعل غير أن أضاف كذبة بلقاء اخري، لرصيده من الكذب المفضوح، اذ صرح بالغاء قوانين النظام العام ، معلنا اندهاشه عن سؤ تلك القوانين في قوله
(قانون النظام العام محلاً للابتزاز والتشهير بالمواطنين، وأشار البشير إلى أن التجسس على خصوصيات الآخرين محرم شرعياً… وان القانون (يخالف الشريعة الإسلامية 180 ).. انتهي
ولقد تعجب الرئيس البشير في كيف يتم منع هؤلاء الشابات والشبان من ( شارع النيل) !! ونادي بايقاف التضييق عليهم بسبب مطالبهم بالحرية — أكثر

موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way