جبريل: تمثيل الحركات المسلحة خلال الفترة الانتقالية لا يلغي التفاوض



الخرطوم – قال زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور السوداني جبريل إبراهيم إن تمثيل القوى المسلحة في حكومة الفترة الانتقالية لا يعني التخلي عن المفاوضات الرامية لمعالجة القضايا التي أفرزتها الحرب.

وتجري قوى المعارضة السودانية مشاورات وترتيبات لتسمية الحكومة الانتقالية التي ستتولى دفة الحكم عقب اسقاط النظام الحالي.

وتنضوي الحركات المسلحة التي تقود تمردا ضد الحكومة السودانية في مناطق دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان تحت تنظيم (نداء السودان) الذي يرأسه الصادق المهدي.

وقال جبريل في تصريح لـ (سودان تربيون) الأربعاء إن الوصول الى سلام قابل للاستدامة يستلزم مخاطبة جذور الصراع السوداني بنحو جاد وشامل لمعالجة آثار الحرب وتبعاتها بصورة مرضية وعادلة تزيل الغبن المتراكم.

كما شدد على ضرورة التفاهم على ترتيبات أمنية نهائية تحدد مصير قوات الحركات المسلحة وسلاحها بصورة تضمن عدم الارتداد إلى حالة الاحتراب مرة أخرى.

وتابع “قضايا الحرب لا يمكن حلها الا بالتفاوض بين الأطراف المتحاربة، كما لا يمكن معالجة قضايا الاقاليم المتأثرة بالحرب بالمؤتمرات العامة، وبالتالي يصير التفاوض بين الحركات المسلحة والحكومة أمرا لا مناص منه حتى في حالة قيام حكومة انتقالية وكانت للحركات المسلحة تمثيلا فيها”.

وأردف “صحيح أن غالب الحركات المسلحة منضوية تحت مظلة نداء السودان ولكن وجودها كمكون أساسي للنداء لا ينفي خصوصية وضعها والقضايا التي تتبناها وبخاصة قضايا السلام والحرب ومعالجة آثارها عليه، مشاركتها في الحكومة الانتقالية لا تعني التخلي عن القضايا التي تتبناها والتفاوض فيها”.

يشار الى أن قوى في المعارضة ترفض التفاوض مع الحركات خلال الفترة الانتقالية باعتبار أن مشاركة القوى المسلحة في الحكومة الانتقالية تسمح بمعالجة هذه الخصوصيات.

ونوه جبريل الى ان الشعور بالظلم والتهميش ظل سائدا منذ بواكير الحكم الوطني، الا أن ا — أكثر

موقع sudanway وتطبيق أخبار السودان

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply

Sudan Way