أغسطس 9, 2022 @ 13:45

الخرطوم : SNN

خاطب الخليفة الشيخ الطيب الجد بقاعة الصداقة اليوم السبت ، اللقاء التنويري والتفاكير مع الطرق الصوفية ، وجاء في الخطاب :-

الحمد لله رب العالمين الذي جمعنا على هذا المسعى المبارك لإصلاح ذات بين أهل السودان وهو القائل 🙁 لَّا خَيْرَ فِى كَثِيرٍۢ مِّن نَّجْوَىٰهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَٰحٍ بَيْنَ ٱلنَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ٱبْتِغَآءَ مَرْضَاتِ ٱللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)

والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله قدوة أهل الطريق والذي نهانا عن الانصراف عن أمور المسلمين القائل 🙁 من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم )
وبعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهل الطريق ومنارات المسيد شيوخ وخلفاء أهل التصوف .
▪️أشكر لكم تفضلكم بالحضور للتفاكر حول نداء أهل السودان للوفاق الوطني الذي انطلق من الصوفية ووجد قبولا بفضل الله تعالى من قطاعات المجتمع السوداني سياسيين وقبائل ومهنيين وشباب ونساء .
▪️ليس غريبا أن ينشغل أهل التصوف بأحوال البلاد، فهم من هذا الشعب واليه .
لا يتصور أحد أن يجلس أهل التصوف يتفرجون على السودان وهو يوشك أن ينفرط عقده وتذهب ريحه.
▪️لا يجوز شرعا ولا خلقا ولامروءة أن ينعزل الصوفية في خاصة أمرهم وهم يرون الدماء تسيل في كل يوم والخراب ينتشر والخلافات بين الساسة تصل حد التمزق وفتنة المعاش تطال كل بيت والوطن تنتهك سيادته والحياة تكاد تتوقف .
المشايخ الكرام :
▪️تعلمون بأن الصوفية في هذا البلد منذ ما قبل وبعد السلطنة الزرقاء ظلوا أهل كتاب وركاب ، يمتثلون للقران الكريم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإصلاح ذات البين وفض النزاعات والسعى في مصالح الناس بل والجهاد في سبيل الدين والوطن إن لزم الأمر ، وكل ذلك أصيل في منهجهم وطريق الصالحين ، وما منهج التصوف إلا الكتاب والسنة المطهرة .
▪️الحمد لله رب العالمين إن نداء أهل السودان للوفاق الوطني قد انتظم فيه غالب أهل الوطن ويسرني هنا أن أشكر فضيلة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني مرشد الطريقة الختمية ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي تواصل معنا وكلف وفدا رفيعا من طرفه من أجل توحيد جهود ومبادرته الكريمة مع مبادرتكم ، وهذا موقف يضاف إلى مواقفه المعهودة في الغيرة على السودان وتقديم مصلحة الوطن فوق كل اعتبار آخر .
▪️كما أشكر باسمكم كل الأحزاب والتكتلات السياسية والشباب وزعماء القبائل والنساء والاعلاميين والشخصيات الوطنية التي تجاوبت مع نداء أهل السودان وتوحدت كلمتهم من أجل إخراج البلاد من ما هى فيه .
▪️كما أدعو الدول الصديقة والاتحاد الافريقي والمنظمات الإقليمية والدولية أن يساعدوا أهل السودان في تجاوز هذه المرحلة الإنتقالية لتفضي إلى انتخايات ديموقراطية حرة نزيهة تتوفر لها الضمانات المتعارف عليها دوليا ، يختار فيها الشعب قيادته بحرية وشفافية، دون وصاية أو انتهاك للسيادة الوطنية.

▪️أما أنتم أهل التصوف فإنتم أهل هذا النداء وإليكم الفضل فيه وما ناله من نجاح – بفضل الله- يرجع إليكم، وما أنا إلا واحد منكم ، أشكر لكم ثقتكم بتقديمي للتشرف بخدمة هذا الواجب الشرعي والوطني الكبير .
وأطلب منكم وأنتم لم تتأخروا يوما في القيام بالواجبات الدينية والوطنية أن تبذلوا قصارى جهدكم أن يصل نداءكم هذا لكل سوداني وأن يدخل كل بيت في الريف أو الحضر .
▪️وباسمكم أناشد كل قادة السودان أن يشرفوا الوطن في مؤتمر الحوار السوداني الجامع في الاسبوع القادم ان شاءالله.
▪️كما أناشد كل القوى السياسية والقبلية والرموز الوطنية الثقافية والرياضية و المهنية وكل سوداني إلى الانتظام في صف الحوار من أجل وطن يسع الجميع.
▪️هذا النداء ليس ملكا لحزب ولا جماعة ولا قبيلة ولا طريقة دون الآخرين ، هو نداء لله والوطن متجرد من كل حظوظ النفس والأنا .
▪️وأختم حديثي برسالة خاصة من نداء أهل السودان أوجهها للقائدين : عبد العزيز الحلو و عبد الواحد محمد نور ومن معهم ، أقول لهم : إنكم أبناء هذا الوطن الذي يحتاج جهودكم للبناء والتعمير والسلام .
دعوتي لكما من القلب أن تعالوا إلى سلام ووفاق يضع حدا لهذه المآسي والحروب والنزوح والدماء .
▪️وفق الله المسعى وبارك الجهود وشكر لكل محب للوطن عامل لما فيه خيره وأمنه واستقراره .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته