يناير 28, 2023 @ 6:54

الخرطوم : محمد مصطفى

 

استعرض الجانبان السوداني والجزائري، فرص تطوير حجم التبادل التجاري بين البلدين، في مجالات صادرات الحبوب الزيتية و اللحوم والمواشي، والخضر والفاكهة والمعادن والاقطان والغزل والنسيج. وكشف اتحاد الغرف التجارية، عن مساع مبذولة، لرفع حجم التبادل التجاري لعشر مليارات دولار في العام القادم .

وتطرقت المناقشات المباشرة، في ملتقى الاعمال السوداني الجزائري، اليوم بالخرطوم للاستعدادات الجانب الجزائري، للتعاون في مجال تجارة الاقطان وصناعة الغزل، وشراء كميات مقدرة من الفول السوداني ، وكيفية التعاملات المالية واستخدام اليورو مع امكانية فتح قنوات بنكية.
واعتبر نادر الهلالي رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى وممثل القطاع الخاص، أن الملتقى يمثل انطلاقة حقيقية لفتح أسواق جديدة تشمل أفريقيا وخاصة الجزائر، وقال إن ملتقى رجال الأعمال السوداني الجزائري “خطوة مهمة” لتنشيط الحركة التجارية وانعاش اقتصاد البلدين، وأضاف: العمل الاستثماري محفوف بالمخاطر والوحدات، ورغم ذلك توجد عن فرص النجاح، داعيا لتطوير حجم التبادل التجاري بين البلدين في قطاعات الحبوب الزيتية، اللحوم ، الخضر والفاكهة. لافتاً إلى أن أكبر التحديات بالبلاد تبرز في ضعف البنية التحتية، ومن المهم أن يتجه الاستثمار لها، من أجل ربط مناطق الإنتاج بالتصدير ، ايجاد خلق فرص عمل.
وذكر الهلالي أن البلاد تتميز بفرص وموارد مقدرة في الاستثمار الزراعي ، من خلال توفر المياه والثروات الحيوانية والغابية، منوها إلى أن البلاد يوجد لديها بكادر بشري من جيل الشباب،. وأكد استعداد القطاع الخاص لتقديم المساعدات وخلق علاقات اقتصادية مميزة تكون نموذجاً يحتذى بأفريقيا.
من جانبها أكدت مستشارة وزارة التجارة وترقية الصادرات الجزائرية، جودر مايا ، رغبة الجانب الجزائري للدخول في شراكات اقتصادية ، وقالت إن الجزائر تسعى لتطوير سبل التعاون التجاري والاقتصادي مع السودان ، داعية لمواجهة التحديات بخلق فرص استثمارية واعدة، وأضافت: هنالك فرص مشتركة لتعزيز التعاون بين الدولتين، وأشارت إلى أن هنالك فرص لترويج المنتجات وفتح منافذ تسويقية جديدة، خاصة أن الوفد يضم أعضاء الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة ، بمشاركة ٦٠ شركة جزائرية تعمل في مجال الاستيراد والتصدير.
ويترقب الجانبان، أن تخلص عقد لقاءات ثنائية، إلى شراكات اقتصادية في مجالات مختلفة ابرزها الاقطان والغزل، مع فتح أسواق جديدة للبلدين تساهم في زيادة حجم التبادل التجاري. يذكر أن الملتقى رجال الأعمال السوداني الجزائري، ضم رجال الأعمال من البلدين في قطاعات الصادر والوارد .