يناير 28, 2023 @ 6:12

الخرطوم :محمد مصطفى

 

قطعت قوى الحرية والتغيير بالمضي قدما في العملية السياسية وأن لارجعة فيها وأنها ماضية في تنفيذ جداولها المحددة لها سلفاً، بيد أنها تركت الباب موارباً لمشاركة القوى المؤمنة الانتقال في القضايا الأربع المطروحة للنقاش، وأضافت أينما طُرحت أدوات أو رؤى أفضل مما نعمل عليه الآن فسنكون في غاية المرونة، و أن الثلاثاء القادم ستشهد قيام ورشتين فيما تستكمل بقية الورش خلال شهر فبرير، وأكدت عدم توقيع أي اتفاق جديد، كما تعهدت باقصاء أي جهة تعمل ضد الثورة وتعيق استعادة المسار الديمقراطي، متعهدة بالماضي قدماً في الإصلاح القانوني القضائي للأجهزة العدلية وتفكيكها.

و قطعت الحرية والتغيير، على لسان الناطق الرسمي جعفر حسن، في حلقة نقاش “حوار حول العملية السياسية بين القوى الداعمة للانتقال”، التي نظمتها طيبة برس اليوم، بين قوى الحرية والتغيير والكيانات المهنية والمدنية، أي اتجاه لأي اتفاق إطاري جديد، لافتاً إلى أن العملية السياسية الجارية بها مساحة كبيرة للتشاور للوصول لتفاهمات في القضايا الأربع، مشيرا إلى إجماع كل الفاعلين في الساحة بما فيهم المجموعات المنتمية لنظام الإنقاذ المباد على أن هنالك مشكلة كبيرة تواجه البلاد وأن الوضع الحالي غير طبيعي، وأضاف بالقول ” إن الحرية والتغيير تستخدم تكتيكات متعددة لإنهاء الانقلاب بما فيها الجلوس مع المكون العسكري وأنه لايوجد أي اتفاق تحت الطربيزة” وتابع أن المبادرات بلغت أربع مشاريع “مشروع الطيب الجد للعودة الدستور2005 وعودة النظام البائد، ومشروع الناس السمت نفسها الكتلة الديمقراطية والعودة للوثيقة الدستورية 2019م ومشروع ثالث القوى الثورية والمشروع الرابع قوى الانتقال لانهاء الانقلاب والعودة للمسار الديمقراطي وأن خلافاتنا مع أصحاب المشروع الأول والثاني وأن المجموعة الثانية طرحها تجاوزها العسكر أنهم أصبحوا ماكين اكتر من الملكوان أصحاب المشروعين الثالث والرابع هم قوى الثورة ونتفق مع الجذرين في تفكيك النظام البائد والعسكر للثكنات وتكوين حكومة مدنية وأن خلافنا في الآليات .
ولفت جعفر إلى  لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو لم يفكك الثلاث الآف في الخدمة المدنية، منوها إلى وجود خمس وثلاثين ألف من الأمن الشعبى موجودين بالخدمة المدنية.
ونوه جعفر إلى أن الحرية والتغيير لديها كوادر في لجان المقاومة وأنها قاعدة في الشارع وأنها تجلس مع الآخرين في لجان المقاومة وتشارك في المظاهرات، و أضاف نشارك في المظاهرات ولا نرغب في وقفها وأن المظاهرات وسيلة ضغط لتنفيذ الاتفاق محاكمة منسوبي النظام البائد .