نوفمبر 26, 2022 @ 15:23

 

الخرطوم : SNN

 

قال رئيس صحيفة الجريدة أشرف عبدالعزيز رئيس تحرير صحيفة الجريدة ، إن ماحدث بمطار الخرطوم اثناء استقبال السيد محمد عثمان الميرغني هو نتاج الاستقطاب السياسي الحاد داخل الحزب الاتحادي الديمقراطي ، مبينا أن مولانا كان واضحاً وحازماً في ان يكون حزبه ضمن مجموعة الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية ، ويسعى نجله الحسن الميرغني لكسب مزيد من الوقت والحشود والتاييد لاقناع والده في الدخول الى رحاب الوثيقة ومشروع الدستور الذي أعدته تسييرية المحامون ، متوقعا أن يوقع الميرغني على الوثيقة لاحقا.

 

وأشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق ، إلى هنالك صعوبة كبيرة في الحصول على معلومات بشأن التفاوض الجاري بين المكون العسكري والمجلس المركزي للحرية والتغيير ، واوضح أن الحرية والتغيير المجلس المركزي استفادت من انسحابها من اجتماع الآلية الثلاثية الذي تم في السلام روتانا ، ونجحت في أن يكون الحوار محصور بينها والمكون العسكري ، ونجحت ايضا في تقديمها للجنة المحامين لتشكل وتعد مشروع الدستور ، وكسبت تحالف جديد مع قوى الانتقال المتمثلة في المؤتمر الشعبي والحزب الاتحادي وانصار السنة ، واوضح اشرف ان الوثيقة المسربة هي صحيحة ولم يكن مكتوب على صدرها بسم الله الرحمن الرحيم ، واصر المكون العسكري على ادخال البسلمة وقدم فيها عدد من التعديلات الاخرى ، مبينا القضايا الأربعة التي لم يتوصل حولها لاتفاق هي القضايا الاساسية التي تمثل الشارع وقد تضعف من حجية الحرية والتغيير ، متوقعا قيام مؤتمر جامع لكل اصحاب المصلحة للنظر في هذه القضايا ، مشيرا إلى أن الحرية والتغيير استطاعت ان تمد يدها للابعد مثل المؤتمر الشعبي والحزب الاتحادي الاصل لتوسيع الماعون، متوقعا تقارب بين الحرية والتغيير بشقيها المركزي والتوافق الوطني.